Advertisements
Advertisements
الأحد 18 أبريل 2021...6 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«القاهرة التراثية» تبدأ تطوير عمارات وسط البلد

أخبار مصر
صورة أرشيفية

أشرف سيد


قررت اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية برئاسة المهندس إبراهيم محلب، مساعد الرئيس للمشروعات القومية والإستراتيجية البدء في المرحلة الثانية الخطة بتطوير عمارات وسط القاهرة ومنطقة القاهرة الخديوية خارجيا وداخليا.

وجاء ذلك بعد نجاح تجربة تطوير شارعى الألفى وسور الأزبكية وإعادة الانضباط لشارع المعز كنموذج لإعادة إحياء القاهرة التراثية.

واختارت اللجنة عمارة الخديوية التي تتوسط شارع عماد الدين بقلب القاهرة والمملوكة لإحدى شركات التأمين لتكون بداية لهذا التطوير بسبب قيمتها التاريخية وموقعها، وتم تكليف شركة المقاولون العرب بالتنسيق مع الدكتور محمد يوسف، رئيس شركة مصر القابضة للتأمين، المالكة للعمارة، وجهاز التنسيق الحضارى برئاسة المهندس محمد أبو سعدة لدراسة العمارة التي مر على إنشائها أكثر من مائة عام ووضع التصور الهندسى لتطويرها بما يحافظ على قيمتها وتميزها المعمارى.

وتم الاتفاق على قيام جهاز التنسيق الحضاري ومحافظة القاهرة بإعداد قائمة بأهم العمارات والمبانى التي ستدخل في المرحلة الأولى من خطة التطوير، مثل عمارة الأيموبيليا وغيرها من العمارات ذات الطابع التاريخى والأهمية المعمارية.

وأكدت اللجنة أيضا على البدء الفورى في وضع مخطط متكامل لتطوير كل منطقة الأزبكية وخاصة إعادة حديقة الأزبكية والتنسيق مع هيئة الأنفاق لتقليص المساحة المخصصة لها من أرض الحديقة لتنفيذ خط المترو الرابع وإقامة سور للحديقة يتسم بالشكل الحضاري وإعادة تجميلها ووضع مخطط لاستغلالها بما يتوافق مع طابعها التاريخى، وبضوابط أمنية للقضاء على حالة الفوضى بها وتطهيرها من أي مظاهر للبلطجة بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية.

كما قررت اللجنة أيضا ضم منطقة مجمع الأديان لمخطط تطوير القاهرة التراثية مع تكليف المحافظة بالتنسيق مع جهاز التنسيق الحضارى لإعادة الانضابط إلى المنطقة مثلما حدث في شارع المعز وكذلك تطوير سوق الفسطاط وتحويله إلى منطقة سياحية تاريخية.

ويتزامن مع كل هذا تكليف جهاز التنسيق الحضارى بالتواصل مع اتحاد الصناعات ومؤسسات المجتمع المدنى المختصة لوضع خطة لإعادة إحياء الحرف التراثية في القاهرة مع مخاطبة وزارة الصناعة والتجارة لتفعيل قرارها السابق بمنع استيراد أي قطع تراثية مصرية من الخارج لتشجيع هذه الصناعات ودعمها في مصر.

وشددت اللجنة خلال الاجتماع الذي حضره المهندس عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة، والمهندس محمد أبو سعدة، رئيس جهاز التنسيق الحضارى، على أهمية الإسراع في تنفيذ خطة تطوير القاهرة التراثية والخديوية خاصة وأنها تتزامن مع مناسبة مرور 150 عاما على بداية مشروع الخديو إسماعيل لإنشاء القاهرة الخديوية والذي بدأ عام 1867.

وأكد المهندس محلب قيام محافظة القاهرة بتشكيل لجنة على أعلى مستوى تضم عدد من الفنانين والمعماريين والمثقفين والإعلاميين للإعداد لاحتفالية ضخمة بهذه المناسبة تتسم بالطابع العالمى.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements