Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 18 مايو 2021...6 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الرئيس الفلسطيني: أيدينا ممدودة للسلام ونسعى لتحقيقه مع جيراننا

أخبار مصر
الرئيس الفلسطينى محمود عباس

أشرف سيد


دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاتحاد الأفريقي ودوله الأعضاء إلى دعم المبادرة الفرنسية لعقد المؤتمر الدولي للسلام بما يضع حلولا جذرية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.


وأكد عباس في كلمته أمام قمة الاتحاد الأفريقي الـ27 المنعقدة في كيغالي في رواندا اليوم الأحد أن أفريقيا تستطيع عمل الكثير من أجل السلام في منطقتنا، لما لها من وزن على المستويين الإقليمي والدولي.

وقال: إن أيدينا ممدودة للسلام ونسعى لتحقيقه مع جيراننا بالطرق السلمية والقانونية وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبدأ الأرض مقابل السلام، وتطبيق مبادرة السلام العربية كما جاءت في 2002، وتحقيق رؤية حل الدولتين".

وجدد الرئيس تأكيده أن أية عملية تفاوضية ذات جدوى تقتضي الالتزام بالقرارات الدولية ومرجعيات السلام وتنفيذ جميع الاتفاقيات الموقعة ووقف الاستيطان بشكل كامل والإفراج عن الأسرى.

وأوضح أن آلية الرباعية الدولية فشلت مرة أخرى في القيام بواجباتها وفق خطة خارطة الطريق الصادرة منذ عام 2003، وأصدرت مؤخرا تقريرا ينتقص من قرارات الشرعية الدولية ولا يعبر عن الواقع الذي يعيشه شعبنا تحت الاحتلال، الأمر الذي يشجع إسرائيل قوة الاحتلال على المضي في طغيانها، وانتهاكاتها للقانون الدولي.

وشدد عباس على أن السلام لن يتحقق إلا بزوال الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا المحتلة منذ عام 1967، وإقامة الدولة المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية.

وأعرب الرئيس عن ثقته بأن الاتحاد الأفريقي يستمر في دعمه وتضامنه مع شعبنا لتمكينه من نيل حريته وسيادته واستقلاله فالقارة التي أنجبت -وما زالت- نخبا من القادة والزعماء العظماء لا يمكن إلا أن تقف إلى جانب شعبنا لإنهاء الاحتلال.

وأكد عباس استعداد فلسطين للتعاون مع الاتحاد وفق خطته الطموحة للعام 2063 التي تركز على إرساء أسس السلم والأمن ومحاربة الإرهاب وتحقيق التنمية المستدامة وتطوير أوضاع المرأة والمجتمع المدني ومعالجة قضايا التربية والتعليم، والصحة.

وجدد عباس إدانته لجميع أعمال الإرهاب التي حدثت مؤخرا في مختلف أنحاء العالم وتلك التي ما زالت تتم في المنطقة العربية وفي دول القارة الأفريقية داعيا الجميع للوقوف صفا واحدا ضد هذا الإرهاب الذي لا دين له.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements