رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ترقب في أسعار الذهب انتظارا لتوجهات "الاحتياطي الفيدرالي"

الذهب
الذهب
Advertisements
قال ناجى فرج باق، عضو شعبة المشغولات الذهبية بغرفة القاهرة التجارية - مستشار وزير التموين والتجارة، إن الذهب يعد مرآة للاقتصاد، وفى فترات الأوبئة والكوارث عادة ما يكون الذهب فى أفضل حالاته ويكون عليه إقبال كبير.


وأضاف أن الذهب هو الملاذ الآمن فى تلك الفترات التى يمر بها العالم مثل جائحة كورونا حيث يبحث المستهلكين عنه ويبعدون عن أي ملاذات أخرى أو أصول استثمارية أخرى.

وأشار "باق"، إلى أن الذهب يتأثر بالسعر فى البورصات العالمية والتى قد تؤدي الى تحريك الأسعار المحلية خاصة فى ظل المضاربات فى البورصات، ودخول صناديق الاستثمار العالمية من أجل التوسع فى شراء الذهب.

وأوضح عضو شعبة الذهب، أن الذهب يتراجع إذا تراجع الدولار، وموخرا استبدلت بعض الدول عملة الدولار إلى اليورو مثل الصين وروسيا وهذا ينعكس بشكل إيجابى على أسعار الذهب وتراجع الدولار.

كما "باق"، اداء الذهب خلال النصف الأول من العام بأكثر من جيد والأسعار العالمية ارتفعت أكثر من 400 دولار للاوقية و100 جنيه محليا فى الجرام.

ولفت الى أن الذهب من المتوقع له خلال الفترة المقبلة أن يكون مواكب لأداء كورونا وإمكانية السيطرة عليها.

السعر العالمى 
ارتفعت أسعار الذهب أمس الثلاثاء، إذ تسبب انخفاض الدولار في تراجع تكلفة المعدن الأصفر لحائزي بقية العملات، بينما يترقب المستثمرين نتيجة اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي لاستقاء مؤشرات بشأن مسار التحفيز النقدي غير المسبوق.

وصعد الذهب في التعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1867.83 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0646 بتوقيت جرينتش، بعد أن نزل لأدنى مستوياته منذ 17 مايو عند 1843.99 دولار يوم الاثنين.

وربحت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 1869 دولارا وتراجع الدولار 0.1 بالمئة مقابل منافسيه.

ويترقب المستثمرون اليوم الأربعاء نتيجة اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالى والمتوقع أن يقدم إشارة إلى سحب محتمل للدعم الاقتصادي.

وتوقع حوالي 60 بالمئة من خبراء اقتصاديين استطلعت رويترز آراءهم أن يصدر إعلان بتخفيف إجراءات الدعم الاقتصادي من مجلس الاحتياطي الاتحادي في الربع الثالث من هذا العام.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية