Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 9 مارس 2021...25 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

نجع البحاورة في قنا.. مأساة قرية بلا طريق l فيديو وصور

محافظات

هبه محمد عبدالحميد

اشتكى أهالي نجع البحاورة التابع لقرية الخرانقة مركز قوص ، جنوب محافظة قنا، من عدم وجود طريق لمنازل النجع الذي يقطنه أكثر من 15 ألف نسمة، بسبب وجود مسقى مياه لري الأراضي الزراعية لعدد محدود من أهالي النجع.


مسقي وسط البيوت

قال عبد النبي عبد الكريم ، أحد أهالي نجع البحاورة، أن المسقي لا يجب أن يكون وسط المنازل كما هو موجود لدينا في النجع ، وهذا المسقي تم إنشاؤه منذ 20 عاما ، وبعد رفع دعاوى قضائية ومشدات بينا في النجع تم ردمه ، ثم تم إعادة فتح المسقى مرة أخرى، وهو ما تسبب في قطع الطريق الرئيسي لأهالي النجع.

وأشار "عبد النبي" إلى أننا تقدمنا بالعديد من الشكاوي للمسئولين دون أي جدوى، فهذا الطريق موصل من خلاله العديد من المرافق من مياه وكهرباء حيث إن بها ضغطا عاليا يصل إلى 11 ألف فولت تم حفره تحت الأرض، وموصل بمحول موجود بنهاية البلد وتليفونات.

على الأكتاف

وعن نقل المرضى والمصابين قال "عبدالنبي" أننا نقوم بحملهم على الأكتاف فمنذ عدة ايام سيدة وضعت منا ونحن نحملها في الشارع، وآخر كان مريض قمنا بحمله وكاد يسقط منا.

ففي النجع يؤدي 14 شارع مخرجهم الطريق الرئيسي الذي تم قطعه بسبب المسقي الذي تم إعادته.

مشيرا إلى أن هذا الطريق منفعة عامة، ونحن نتساءل لماذا السكوت عن هذا الأمر، لافتا إلى أن جميع الجهات المختصة على علم بهذا الأمر.

سيدة السكر

واستقبلتنا في أحد شوارع القرية السيدة رسمية عباس بخيت، أحد سكان النجع ،بالدموع التي تساقطت منها وهي تحكي عن مأساة مرضها بسبب عدم استطاعتها الوقوف وعدم وجود مركبة تنقله إلى خارج مدخل النجع ، وهو ما يجعل الأهالي تقلها للخروج بها خارج النجع.

وأكدت على أنها كانت بصحة جيدة حتى أصيبت بمرض السكر، الذي تسبب في تورم وجروح بباطن القدم وهو ما يصعبه معه الوقوف والسير على القدمين، مطالبة بضرورة أن يكون هناك طريق مفتوح حتى نستطيع دخول سيارة أو توكتوك فلا يوجد وسيلة مواصلات تستطيع الدخول بسبب الطريق المقطوع في مدخل النجع.

ماتوا غرقا

وأكدت زينب أمين، أحد سكان النجع ، أن جميع الأهالي متضررين من هذا الطريق المقطوع ، وقد تسبب المسقي في غرق عدد من الاطفال ، بالاضافة الي أنه عند حدوث حريق أو حادث يصعب دخول سيارات الإسعاف أو الإطفاء إلى داخل النجع وهو ما يتسبب في ارتفاع المصابين والوفيات ، في الحرائق أو الحوادث فضلا عن أن الأمر أصبح مزعج بالنسبة لنا جميعا.

فقدت نجلها
وأكدت "م.ن.ع" من أهالي النجع ، أنها فقدت نجلها في هذا المسقي وتسبب ذلك في طلاقها ، وكان هذا الأمر بالنسبة لها صدم كبيرة خاصة أن الأطفال الصغار لا يجيدون التعامل مع المياه والمسقى به كميات كبيرة من المياه .

وطالبت بضرورة وضع حل لهذا الأمر حرصا على حياة الأطفال خاصة أن الأطفال لا يتحملون كثيرا ومناعتهم قليلة.

فيما سعت "فيتو" للتواصل مع مسئولي المركز دون أي جدوى، أو رد علي هذا الأمر.






















Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements