رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

انطلاق فعاليات احتفال الإسكندرية بعيدها القومي

الاسكندريه
الاسكندريه
Advertisements
بدء، منذ قليل، انطلاق فعاليات احتفالات محافظة الإسكندرية بعيدها القومي الـ69 التي تنظمه المحافظة موكب الزهور برعاية اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية وبمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية بالمحافظة.


ومن جانبه قال اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية إن العيد القومي لمحافظة الإسكندرية من أهم وأقوى المناسبات الخاصة بمدينة الإسكندرية العاصمة الثانية لمصر، عاصمة الفن والثقافة والحضارة. 


وأضاف أنه تم التنسيق بين كافة الجهات المعنية المختلفة بالمحافظة بشأن الإجراءات والترتيبات اللازمة للاحتفال بعيد الإسكندرية القومي والعمل جميعا كفريق واحد لإخراج فاعليات الاحتفال بالصورة التي تليق بمحافظة الإسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط. 

الاهتمام بكافة الخدمات المقدمة
واستمع المحافظ من جميع الجهات المعنية استعداداتهم لإقامة فعاليات الاحتفال بالعيد القومي، والاستعدادات الخاصة بكل جهة. مؤكدا أنه تم التشديد على الاهتمام بكافة الخدمات المقدمة على جميع الأصعدة وعلى الوجه الأكمل. 

وأضاف أن الاحتفال يضم سلسلة من الفاعليات احتفالا بتلك المناسبة العظيمة، حيث يضم إقامة مواكب عربات الزهور، وتقديم عروض ثقافية واستعراضية، وانطلاق قوافل متكاملة لتقديم الخدمات المختلفة للمواطنين، وغيرها من الفعاليات الأخرى.

عروس البحر الأبيض المتوسط


تعد محافظة الإسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط، هي ثاني أكبر مدينة في مصر بعد مدينة القاهرة، وتعتبر العاصمة الثانية لمصر والعاصمة القديمة لها، تقع على امتداد ساحل البحر المتوسط بطول حوالي 70 كم شمال غرب دلتا النيل، يحدها من الشمال البحر المتوسط، وبحيرة مريوط جنوبًا حتى الكيلو 71 على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي، يحدها من جهة الشرق خليج أبو قير ومدينة إدكو، ومنطقة سيدي كرير غربًا حتى الكيلو 36.30 على طريق الإسكندرية مطروح السريع.

يرجع اسم مدينة الإسكندرية إلى مؤسسها القائد المقدوني الإسكندر الأكبر الذي قدم إلى مصر عام 332 ق.م، والذي استقبله أبناء مصر بالترحيب الشديد أملا في خلاصهم من الحكم الفارسي المتعسف ، ولكي يؤكد الإسكندر الأكبر أنه جاء إلى مصر صديقا وحليفا وليس غازيا مستعمرا اتجه لزيارة معبد الإله آمون ، أله مصر الأعظم في ذلك الوقت فذهب إلى المعبد في واحة سيوة ، وفي طريقة مر بقرية للصيادين كانت تسمي راقودة ، فأعجب بالمكان وقرر أن يبني مدينة تحمل اسمه هى مدينة الإسكندرية وعهد ببنائها إلى المهندس " دينوقراطيس ".

وقام المهندس بتشييدها على نمط المدن اليونانية، ونسقها بحيث تتعامد الشوارع الأفقية على الشوارع الرأسية. وقد وضع الإسكندر حجر الأساس للإسكندرية في عام في الخامس والعشرين من شهر طوبة عام 331 ق.م.

وتضم الإسكندرية بين طياتها الكثير من المعالم المميزة، إذ يوجد بها أكبر ميناء بحري في مصر هو ميناء الإسكندرية والذي يخدم حوالي 80% من إجمالي الواردات والصادرات المصرية، وتضم أيضًا مكتبة الإسكندرية الجديدة التي تتسع لأكثر من 8 ملايين كتاب، كما يضم العديد من المتاحف والمواقع الأثرية مثل قلعة قايتباي وعمود السواري وغيرها.






وتحتفل الإسكندرية بالعيد القومي يوافق يوم 26 يوليو من كل عام وهو اليوم الذي ارتبط  بمناسبة خروج الملك فاروق من مصر عام 1952 حيث خرج الملك من الإسكندرية من ميناء رأس التين مستقلا اليخت الملكي المحروسة ومتجها إلى إيطاليا في يوم 26 يوليو 1952م
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية