الأربعاء 20 يناير 2021...7 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

طلاب الثانوية العامة «مستقبل في الضياع».. «مغيث»: لا بد من تدخل السيسي ..«نور الدين»: احتمالية بطلان الامتحانات .. خبير أمني: تخريب للدولة وتأكيد لفشل الحكومة.. ودعوات لتطبيق «الامتحان المشفر»

بدون تبويب

محمود إبراهيم حمدي - آية مصطفى




"فضيحة كارثية".. وصف اتفق عليه أغلب الخبراء بعد تسريب امتحان مادة "الديناميكا" وقرار وزير التربية والتعليم بإلغائه وتأجيل باقي الامتحانات كإجراء احتياطي.اضافة اعلان


بدايةً، قال أحد قيادات امتحانات الثانوية العامة: "إن ما شهدته الثانوية العامة هذا العام لم يحدث منذ سنوات، ولا يمكن استمراره".

تدخل الرئيس
وطالب كمال مغيث، الخبير التربوي الرئيس عبد الفتاح السيسي، بسرعة التدخل للحد مما وصفها بالمهزلة التي تسببت في كارثة حقيقية داخل البيوت المصرية وإهدار مستقبل الطلاب وإعلان موعد لاجتماع طارئ.

وأضاف "مغيث" أن هذا الاجتماع يجب أن يضم خبراء المناهج لوضع مخطط لتطوير التعليم والنهوض به والقضاء على صفحات الغش ومعرفة المتسبب الحقيقي وراء تسريب تلك الامتحانات.

ولفت إلى أنه يجب وضع مناهج تعتمد على التفكير وتبتعد عن الحفظ، مشيرًا إلى أنه يجب مراعاة أولياء الأمور والطلاب لأن التسريبات، أثرت على الحالة النفسية للطلاب، نظرا لتعرضهم للضغوط النفسية والامتحانات التي تهدد مستقبلهم، مؤكدا أنه يجب على الدولة وضع أولياء الأمور في أولوياتها لأن الثانوية العامة تستنزف أموالهم، نظرا للدروس الخصوصية التي يعتمد عليها الطلاب.


إلغاء التنسيق
وتابع الخبير التربوي حديثه: "إن تلك الكارثة التي تحدث بامتحانات الثانوية العامة، سببها واضح وهو إلغاء مكاتب التنسيق، وتسجيل الرغبات وهذا السبب الواضح والصريح حتى الآن".

تكلفة باهظة
ومن جانبه، أعرب أبو المكارم حسن، مدير عام إدارة الزاوية الحمراء التعليمية، عن استيائه من قرار إلغاء امتحان الديناميكا وتأجيل باقي الامتحانات، قائلا: "قرار مش حلو ومش مظبوط".

وأشار أبو المكارم إلى التكلفة الباهظة التي تتكلفها الدولة نتيجة إعادة تلك الامتحانات مرة أخرى، وأنه كان من الأفضل أن تسير الأمور كما هي، والعمل على التطوير في كافة القيادات في وزارة التربية والتعليم.

بطلان الامتحانات بأكملها

كما أكد طارق نور الدين، معاون وزير التربية والتعليم الأسبق، أن ما حدث بشأن تأجيل امتحانات الثانوية وإلغاء الديناميكا بعد تسريبه هو إجراء طبيعي بعد تفشي ظاهرة التسريب بطريقة مقلقة من الممكن أن تؤدي إلى بطلان امتحانات الثانوية العامة بأكملها أن لم يتخذ قرارا رشيدا بإعادة الامتحانات التي ثبت تسريبها وفورا.

وأضاف "نور الدين" أن قرار الوزارة جاء متـأخر جدا لأنها لم تصغ للرأي الآخر ولم تستمع لوسائل الإعلام ومناشدات أولياء الأمور، فضلا عن أنها لابد أن تحترم عقلية الآخرين من خلال الآراء الأخرى عبر وسائل الإعلام.


الامتحان المشفر

وأشار إلى أن إعادة الامتحانات وتطبيق مقترح الامتحان المشفر والطباعة اللامركزية الذي تم إعداده كاملا بكل طرق تنفيذه وتكلفته والشركات الداعمة في 2014، وتطبيق المقترح الآخر ألا وهو "المواد المؤهلة" كنظام للثانوية العامة الجديد وبه نظام جديد للقبول في الجامعات من العام القادم والبحث عن أفكار خارج الصندوق وفورا لآلية إعادة الامتحانات بعد العيد بضمان عدم تكرار ما حدث وحفاظا على هيبة الدولة.

الأمن القومي
وعن تأثير تسريب الامتحانات على الأمن القومي، قال العميد محمود قطري، الخبير الأمني، إن عدم تمكن السلطات المصرية من حماية امتحانات الثانوية العامة فشل كبير من جانب الحكومة الحالية ويدعو للقلق.

وأكد قطري، وجود محاولات لهدم الدولة من خلال هدم التعليم، وتابع: "تخريب الامتحانات.. تخريبٌ للدولة"، لافتا إلى أن تسريب الامتحانات سينتج عنه نجاح طلاب غير أكفاء، سيتسببون في ضياع مصر على المدى البعيد.
ألبومات الصور

رئيس الحكومة والوزراء

الثلاثاء 19 يناير 2021 06:51 م

مجلس الوزراء

مجلس الوزراء

الأحد 28 يونيو 2020 07:03 م