رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

لأول مرة.. قبول امرأة بالقوات الخاصة في البحرية الأمريكية

نساء الجيش الأمريكي
نساء الجيش الأمريكي
Advertisements
قالت مديرية العمليات الخاصة في البحرية الأمريكية، التي تضم في صفوفها مجموعة "الفقمات البحرية" الشهيرة، إنها قامت ولأول مرة، بقبول امرأة في صفوفها.

ووصف قائد هذه المديرية الأدميرال هيو هوارد، إنجاز مرؤوسته الجديدة بـ "الاستثنائي".

وأضاف هوارد، في تصريحه، أن عناصر القوارب القتالية، يتمتعون بخبرات في مجال التسلل الخفي في برامج المنظومات المحمية، واستخدام مزيج فريد من المهارات التي تشمل التعامل مع الأسلحة والملاحة والاتصالات اللاسلكية والإسعافات الأولية والهندسة والقفز بالمظلات وتكتيكات العمليات الخاصة.

ووفقا لقناة CNN، حاولت 18 امرأة في السابق الانضمام إلى صفوف القوات البحرية الخاصة، من بينهن 14 لم يجتزن الاختبارات الضرورية. ولا تزال ثلاث فتيات منهن في طور التحضير للحصول على السماح اللازم.

انتقاد ترامب
من ناحية أخري انتقد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أمس الخميس، رئيس أركان الجيش الذي كان قد عينه بنفسه، وذلك بعد مزاعم وردت في كتاب جديد بأن قادة عسكريين كباراً كانوا يشعرون بقلق بالغ من احتمال وقوع انقلاب بعد انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) وبأنهم ناقشوا خطة للاستقالة الجماعية.

ووفقاً لمقتطفات حصلت عليها (سي.إن.إن) من كتاب (يمكنني إصلاح الأمر وحدي) الذي كتبه صحفيان في واشنطن بوست، ناقش رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي وقادة عسكريون كبار آخرون الاستقالة في حال تلقيهم أوامر تعتبر غير قانونية أو خطيرة.

وقال ترامب في بيان "لم أهدد أو أتحدث أبداً، مع أي شخص، عن انقلاب لحكومتنا... لو أني كنت بصدد القيام بانقلاب، فالجنرال مارك ميلي من أواخر من كنت سأرغب في فعل ذلك معه".

واعترف مسؤولون أمريكيون تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم بمخاوفهم من أن يحاول ترامب جذب الجيش لسحق المعارضة وتصاعدت المخاوف من احتمال إساءة استخدامه قانون العصيان.

ولم تتردد من قبل أي أحاديث عن استقالة مزمعة ومنظمة من قبل أعضاء هيئة الأركان المشتركة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية