رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"ردود الأفعال مستمرة" نصيحة أردنية للرد على جريمة حرق القرآن بالسويد

مظاهرات ضد حرق القرآن،
مظاهرات ضد حرق القرآن، فيتو
Advertisements

ما زالت جريمة حرق القرآن  في السويد تتلقى ردود الأفعال من سائر أنحاء البلدان العربية والإسلامية، لتحيل سر الهجوم البربري ضد الدين الإسلامي في الغرب، سواء لأسباب سياسية واجتماعية نتج عنها صعود اليمين المتطرف، أو بسبب تصرفات تيارات الإسلام السياسي والتنظيمات الإرهابية التي صنعت صورة سيئة للمسلم في الغرب.

 

وتسببت الانتهاكات بحق الإسلام في السويد وحرق القرآن على يد سياسي مناهض للهجرة من اليمين المتطرف بالقرب من السفارة التركية في إشعال غضب عربي وإسلامي ما زال قائما حتى اليوم. 

 

الرد المناسب على حرق القرآن بالسويد 

وبين آراء تطالب بالرد المناسب على جريمة حرق القرآن وآخرى تطالب بحسب البعثات الدبلوماسية وإيقاف التعاون الاقتصادي، هناك من يرى أن هناك طرقا أخرى للرد على هذه الهجمات الغوغائية. 

 

عامر الحافي، أستاذ الأديان في جامعة آل البيت عامر الحافي، قال إن الرد على حرق القرآن في السويد، يجب أن يكون حضاريا وبعيدا عن ردود الأفعال العاطفية التي يستغلها أعداء الإسلام، بحسب تعبيره.

 

وأضاف خلال برنامج نبض البلد الذي يبث عبر شاشة "رؤيا"، أن الثقافة الغربية ما زالت تظهر قدرا عاليا من الهمجية والتخلف، من خلال بعض الممارسات التي تؤكد وجود فئة معينة تمارس أبشع أشكال العنصرية والاضطهاد.

 

ولفت إلى أن صورة الإسلام أمام العالم ليست هي التي نريد، بسبب الكثير من المتطرفين الذين يشوهون صورتنا أمام العالم بأعمال العنف والإرهاب، مردفا: "نحن كمسلمين علينا أن نتوقع هذه الإساءات، لأننا سياسيا ضعفاء أمام المجتمع الدولي". 

 

واختتم: الرد المتحضر يضع هؤلاء أمام جرائمهم، لكن الرد بطريقة عاطفية يزيد من مشكلات الإسلاموفوبيا ومحاصرة المسلمين في الغرب. 

 

انتفاضة عالمية على مواقع التواصل ضد حرق القرآن

كانت مواقع التواصل الاجتماعي بجميع أنحاء العالم، شنت حملات ضارية ضد السويد، وطالبت بطرد السفير السويدي من البلدان العربية والإسلامية.

 

على المستوى الرسمي، خرجت بيانات إدانة من أكبر دول المنطقة، مصر والسعودية وتركيا، كما أدان التصرف مؤسسات كبرى في العالم الإسلامي والعربي، بينها منظمة التعاون الإسلامي، والأزهر الشريف، ومجلس التعاون الخليجي. 

 

في المقابل حاولت حسابات وصفحات سويدية ناطقة بالعربية وبلغات أخرى التهدئة والتأكيد على أن التعبير عن الرأي وإن كان في بعض جوانبه يثير الاشمئزاز، إلا أنه من القيم المتعارف عليها في المجتمع الأوروبي عامة، والسويدي بصفة خاصة، ولا يعني ذلك اتفاق الدولة السويدية مع مثل هذه التصرفات. 

 

واستمرت دعوات مقاطعة المنتجات السويدية عبر عدة هاشتاجات أبرزها: "غضبة مليارية على حرق المصحف"، و"مقاطعة المنتجات السويدية"، و"طرد السفير السويدي".

 

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم، أسعار الدولار، أسعار اليورو، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار الاقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا، دوري أبطال أفريقيا، دوري أبطال آسيا، والأحداث الهامة والسياسة الخارجية والداخلية، بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية