رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سورة الكهف، ما حكم قراءة بعض آيات السورة في يوم الجمعة؟

حكم قراءة بعض آيات
حكم قراءة بعض آيات سورة الكهف يوم الجمعة، فيتو
Advertisements

حكم قراءة بعض آيات سورة الكهف.. يتساءل البعض عن حكم قراءة بعض آيات سورة الكهف من يوم الجمعة.

حكم قراءة بعض آيات سورة الكهف

الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، قال إنه يجوز قراءة سورة الكهف على فترات يوم الجمعة ولا شيء في ذلك طالما لا يوجد وقت لقراءتها كاملة.

وكشف الفقهاء أنه لا يلزم أن تقرأ سورة الكهف دفعة واحدة، بل لو فرق قرأ سورة الكهف في أثناء اليوم حصل المأمور به، إذ المقصود أن تقع قراءة جميع سورة سورة الكهف في ذلك الوقت المخصوص، وكذا لو قرأ سورة الكهف في الصلاة فلا بأس، إذ المقصود من قراءتها يحصل بذلك، وإن كانت المبادرة إلى قراءة سورة الكهف وعدم تأخير قراءة شيء منها أولى مسارعة إلى فعل الخير وامتثالًا لقوله تعالى: «فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ».

وكشف الشافعية أن قراءة سورة الكهف بعد الصبح آكد، وفي حاشية الرملي: وقال الأذرعي: الظاهر أن المبادرة إلى قراءة سورة الكهف أولى مسارعة وأمانًا من الإهمال، وقراءة سورة الكهف بالنهار آكد كما قاله جماعة.

وقت قراءة سورة الكهف

وقت قراءة سورة الكهف، ذكر العلماء أنها تقرأ في ليلة الجمعة أو في يومها، وتبدأ ليلة الجمعة من غروب شمس يوم الخميس، وينتهي يوم الجمعة بغروب الشمس، ويستحب للمسلم أن يقرأ سورة الكهف يوم الجمعة لما رود في فضلها من أحاديث صحيحة، حيث ورد في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها: عن أبي سعيد الخدري، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْكَهْفِ في يَوْمَ جُمُعَةٍ أَضَاءَ لَهُ مِنَ النُّورِ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْبَيْتِ الْعَتِيقِ».

وقت قراءة سورة الكهف، جاء أن الوقت الشرعي لقراءة سورة الكهف، بأن قراءتها تبدأ من مغرب يوم الخميس إلى مغرب يوم الجمعة.

حكم قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

ورد سؤال إلى  دار الإفتاء المصرية حول ما حكم قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة؟ وهل تكون سرًّا أو جهرًا؟.

وأجابت الدار بإن قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وردت آثار كثيرة بفضلها؛ ففي "الأشباه والنظائر" لابن نجيم: [مما اختص به يوم الجمعة قراءة الكهف فيه] اهـ بتصرف، وقال ابن عابدين: [أي في يومها وليلتها والأفضل في أولها مبادرة للخير وحذرًا من الإهمال] اهـ، وفي "زاد المعاد" لابن القيم: [من خواص يوم الجمعة قراءة سورة الكهف فيه، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْكَهْفِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ سَطَعَ لَهُ نُورٌ مِنْ تَحْتِ قَدَمِهِ إِلَى عَنَانِ السِّمَاءِ يُضِيءُ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَغُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَ الْجُمُعَتَيْنِ»..

 وقال: الأشبه أنه من قول أبي سعيد الخدري رضي الله عنه]، وقال النووي في "المجموع": [رواه البيهقي بإسناده عن أبي سعيد الخدري -مرفوعًا-، وروي موقوفًا عليه وعن عمر رضي الله عنه، وروي بمعناه عن ابن عمر رضي الله عنهما: "من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة غفر له ما بين الجمعة إلى الجمعة" وفي إسنادهما ضعف، ثم قال: ويستحب قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة وليلتها] اهـ بتصرف.

وتابعت الدار، وحديث أبي سعيد رضي الله عنه وإن قيل بوقفه عليه فهو مما ليس للرأي فيه مجال فيحمل على السماع من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وحينئذ، فالمستحب قراءة سورة الكهف في أي وقت من يوم الجمعة وليلتها لا في خصوص الوقت قبل الصلاة، فإذا قرئت في هذا الوقت في المسجد تأدى بها المستحب، وتجوز قراءتها سرًّا أو جهرًا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية