رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مقتل قائد مخابرات الحرس الثوري الإيراني و18 آخرين في اشتباكات شرق البلاد

الحرس الثوري
الحرس الثوري
Advertisements

كشفت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الجمعة، عن مقتل قائد مخابرات الحرس الثوري، علي موسوي، بمحافظة سيستان وبلوشستان في حادث إطلاق نار.


اشتباكات بالأسلحة النارية

وأفاد التلفزيون الرسمي في إيران، بأن اشتباكات بالأسلحة النارية، وقعت اليوم الجمعة، في محافظة سيستان بلوشستان في جنوب شرق البلاد، مما أسفر عن مقتل 19 شخصًا من بينهم قائد مخابرات الحرس الثوري.

 

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الاشتباكات مرتبطة بموجة الاضطرابات التي تشهدها إيران منذ وفاة الشابة الكردية مهسا أميني بعد أيام من توقيفها لدى شرطة الأخلاق في وقت سابق من هذا الشهر.

 

ومن جانبه قال محافظ المنطقة، حسين خياباني إن 19 شخصًا قتلوا وأصيب 20 آخرون في الحادثة.

 

وتشهد منطقة سيستان بلوشستان الفقيرة والمتاخمة لأفغانستان وباكستان، اشتباكات متكررة مع عصابات تهريب مخدرات ومتمردين من الأقلية البلوشية وجماعات سنية متطرفة.

 

وكشفت منظمة حقوقية إيرانية غير حكومية، في بيان لها أمس الخميس، عن مقتل ما لا يقل عن 81 شخصا خلال المظاهرات التي اندلعت في عدة مدن إيرانية، بعد وفاة الشابة مهسا الأميني.


منظمة حقوقية

ونشرت المنظمة الحقوقية الإيرانية، البيان في تغريدة، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "تم التأكد من مقتل 83 شخصا على الأقل بينهم أطفال في احتجاجات إيران".


وكشفت تقارير إعلامية أمريكية، عن حزمة عقوبات جديدة تفرضها واشنطن، على إيران.


عقوبات جديدة

وأفادت وكالة بلومبرج، أن  العقوبات الأمريكية الجديدة تركز على كيانات تسهل تجارة نفط إيران، مضيفة أنها ستفرض عقوبات جديدة على مبيعات النفط.


وكانت وزارة الخارجية الأمريكية تعهدت بفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب الإجراءات القمعية التي ترتكبها قوات الأمن مع المتظاهرين على خلفية وفاة مهسا الأميني.

وعلى الجانب الآخر اتهمت وزارة الخارجية الإيرانية، الولايات المتحدة الأمريكية، بما وصفته محاولة انتهاك سيادة إيران، وذلك على خلفية الاحتجاجات التي أثارتها وفاة شابة في حجز الشرطة، متوعدة بأن ذلك لن يمر دون رد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية