رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ما حكم توزيع الحلوى على روح الميت؟.. الإفتاء تجيب

 دار الإفتاء
دار الإفتاء
Advertisements

حكم توزيع الحلوى على روح الميت.. هل يجوز توزيع الحلوى على روح الميت عند قبره والتي تعرف بـ" رحمة ونور" أو إطعام الناس في العزاء أو في الأربعين والذكرى السنوية للمتوفي وهل هي رحمة أم بدعة؟

وجاء رد الإفتاء كالتالي:

حكم توزيع الحلوى على روح الميت
ورد أن من يريد أن يخرج طعاما أو حلوى في ذكرى وفاة والده أو أحد ممن توفوا، فيجوز ولا حرج في ذلك، باعتبار هذا من الأمور الحسنة، لذا فإنه عن سؤال «هل إخراج الطعام ومنها الحلوى في ذكرى الوفاة بدعة؟»، أن هذا من الأمور الداخلة في عموم قوله تعالى «وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا»، فهذا من الأمور الحسنة التي يفعلها الإنسان لأنه من جملة المأمور به شرعًا.

وجاء أيضًا في هذه المسألة: ننصح هؤلاء في هذا الوقت بأن لا يجددوا الأحزان بل يكون القصد هو أن إخراج الطعام لهؤلاء الفقراء إنما هو بقصد أن يوهب الثواب بهذا العمل الصالح للمتوفى ولا بدعة فيه".

ويجوز لأهل الميت إطعام الطعام وهبة ثوابه إلى الميت بأن يقولوا مثلًا: "اللهم هب مثل ثواب هذا العمل إلى فلان".

وأيًا كان توقيت ما يوزعه أهل الميت وكذلك نوع الطعام الموزع ولو كان من خبز وفاكهة أو حلوى وهي التي تسمى بالرحمة؟"، فإن هذا مما لا ينبغي أن يُخْتَلَفَ فيه، سواء حُدِّدَ لذلك وقتٌ أو لم يُحدَّد؛ فالأمر فيه واسع.

حكم تهادي حلوى المولد

أكدت دار الإفتاء المصرية أن تهادي حلوى المولد النبوي الشريف بين الناس سُنةً حسنة، فالتهادي أمر مطلوب في ذاته؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «تَهَادوْا تَحَابوْا» (موطأ مالك).

واشارت الدار إلى أنه لم يَقُمْ دليلٌ على المنع من القيام بهذا العمل أو إباحَتِه في وقت دون وقت، فإذا انضمت إلى ذلك المقاصد الصالحة الأخُرى؛ كَإدْخَالِ السُّرورِ على أهلِ البيت وصِلة الأرحامِ فإنه يُصبح مستحبًّا مندوبًا إليه، فإذا كان ذلك تعبيرًا عن الفرح بمولدِ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كان أشَدَّ مشروعيةً وندبًا واستحبابًا؛ لأنَّ "للوسائل أحكام المقاصد".

وأكدت دار الإفتاء المصرية أنه قد دَرَجَ سلفُنا الصالح على الاحتفال بمولد الرسول الأعظم صلوات الله عليه وسلامه بإحياء ليلة المولد بشتى أنواع القربات من إطعام الطعام وتلاوة القرآن والأذكار وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

كما نصَّ على ذلك غيرُ واحد من المؤرخين مثل الحافظَين ابن الجوزي وابن كثير، والحافظ ابن دِحية الأندلسي، والحافظ ابن حجر، وخاتمة الحفاظ جلال الدين السيوطي رحمهم الله تعالى.

وأشارت دار الإفتاء في حديثها عن حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، إلى أن الاحتفال بذكرى مولد سيد الكونَين وخاتم الأنبياء والمرسلين نبي الرحمة وغوث الأمة سيدنا محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- من أفضل الأعمال وأعظم القربات؛ لأنها تعبير عن الفرح والحب للنبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ومحبة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أصل من أصول الإيمان، وقد صح عنه أنه -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ» رواه البخاري.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية