رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

دراسة تكشف العلاقة بين ممارسة الرياضة والحد من خطر الإصابة بسرطان الكبد | فيديو

سرطان الكبد
سرطان الكبد
Advertisements

عرضت فضائية dmc  من خلال برنامج "8 الصباح" تفاصيل دراسة تكشف العلاقة بين النشاط البدني وخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد، والعلاقة بين ممارسة الرياضة واللياقة البدنية وزيادة القدرة على الحفاظ على الجسم من الأمراض المختلفة وخاصة أمراض سرطان الكبد وتليف الكبد.

وأشارت الدراسة إلى أن ممارسة النشاط البدني تخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد، فضلا عن سبع أنواع من الأمراض الخبيثة أبرزها سرطان القولون وسرطان الثدي والرئة، حيث تقلل ممارسة الرياضة خطر الإصابة بتلك الأمراض، وفي دراسة لجامعة هارفارد حددت عدد ساعات ممارسة الرياضة، حيث من المفترض أن تتراوح مدة ممارسة الرياضة  من 7-15 ساعة في  الأسبوع الواحد وفقا للنشاط البدني والحالة البدنية للشخص. 


وحذرت وزارة الصحة مرضى التليف الكبدي من الإصابة بسرطان الكبد، موضحة أن سرطان الكبد من المضاعفات التي قد تحدث نتيجة الإصابة بالتليف الكبدي.

وأكدت ضرورة الكشف والمتابعة الدورية مع الطبيب مجانًا ضمن مبادرة رئيس الجمهورية للاكتشاف المبكر وعلاج مرضى سرطان الكبد. 

وكانت وزارة الصحة أطلقت مبادرة  جديدة لسرطان الكبد انضمت لمبادرات الكشف المبكر عن الأوامر السرطانية، والتي تشمل مبادرة "دعم صحة المرأة"،  للكشف المبكر عن سرطان الثدي،  كما  تعتزم الوزارة إضافة برامج جديدة للكشف المنتظم وعلاج سرطان الرئة والقولون والبروستاتا وعنق الرحم.

واتخذت وزارة الصحة خطوات جادة لمواجهة مرض "سرطان الكبد" والقضاء عليه من خلال خطوات بدأت في عام ٢٠١٩ تمثلت في "برنامج متابعة التليف الكبدي والكشف المبكر عن أوارم الكبد" والذي يهدف إلى تقديم خدمات المتابعة الطبية المستمرة لمرضى التليف الكبدي وتقديم الخدمات العلاجية لمن يثبت إصابته بسرطان الكبد.

كما امتلكت  مصر خلال العقديين الماضيين، أفضل الخطوط العلاجية، لعلاج مرضى "سرطان الكبد" في المرحلة الأولى والمتوسطة كزراعة الكبد وجراحات استئصال أوارم الكبد، وكذلك مختلف أنواع العلاجات التداخلية.

كما تشهد مصر قفزة نوعية عن طريق توفير العقاقير التي تعالج حالات سرطان الكبد المتقدمة من خلال برنامج يقدم الخدمة لمنتفعيه في جميع محافظات الجمهورية بالمجان وفقا لبروتوكول العلاج المصري، حيث يتم توفير تلك الأدوية في ٢٢ مركزًا وتابعًا للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية بمستشفيات وزارة الصحة والسكان والمستشفيات الجامعية وذلك كمرحلة أولى.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية