رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

شهامة ولاد البلد.. "محمد"أنقذ 5 أطفال في حريق كنيسة أبو سيفين | فيديو وصور

محمد يحيي
محمد يحيي
Advertisements

كان يوما عاديا بالنسبة لمحمد ابن منطقة إمبابة والقاطن في المنزل المواجه لكنيسة أبوسيفين التي شهدت حريقا هائلا صباح اليوم الأحد نتيجة لاحتراق أحد أجهزة التكييف بالطابق العلوي للكنيسة، حتى كانت الساعة تقترب من التاسعة صباحا، إذا اشتم هو والجيران الجالسين معه رائحة دخان تنبعث من مبنى الكنيسة، لم يفكر حينها محمد في أي شيء، سوى إنقاذ المتواجدين بالداخل، فالحضانة التابعة بمبنى الكنيسة بها حوالي 20 طفلا، كان لابد من إنقاذ كل من بالداخل، فهرع محمد وخلع "التي شيرت" الذي كان يرتديه ودخل متحديا كثافة الغبار الذي خلفه الحريق.

محمد الذي يضرب مثالا حيا لشهامة ونخوة وشجاعة المصري الذي تحركه دائما الإنسانية، نجح في أن ينقذ جاره "أبو مايكل" أحد الذين كانوا في الداخل ولكن لوجود مياه كثيفة على الأرض انزلقت قدميه فسقط على الأرض وأصيب ببعض الإصابات بقدميه دخل على إثرها إلى المستشفى، وخلال لقائه في المستشفى يقول:" كنا قاعدين الساعة 8 إحنا ساكنين قدام الكنيسة، لقينا فيه واحد من عمال الكنيسة نزل على الأرض من الدور الثاني  ومحدش عرف طبعا يلحقه من قوة النار خاصة في الدور الثالث والرابع، قلعنا التيشرتات أنقذنا اللي قدرنا عليهم.. أنا أنقذت خمسة أطفال ورجلا كبيرا في السن، وطلعنا 3 جثث، الدور الرابع فيه حضانة وكان فيه حوالي 20 طفلا".

واضاف:"كان الجميع في الشارع  يحاول أن ينقذ العدد الأكبر من المتواجدين وسط الحريق والدخان الكثيف، في تعبير وترجمة واضحة لأسمى معاني الوحدة الوطنية التي دائما ما يُضرب بها الأمثال في العالم كله، فكل ما كان يفكر به محمد هو إنقاذ "أبناء الجيرة الطيبة" من هذا الهلاك، " كنا مسلمين كتير في الشارع مفيش فرق بين مسلم ومسيحي".

وأكدت  نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي خلال جولتها التفقدية على  كنيسة ابو سيفين بمنطقة إمبابة،  أن كافة المؤسسات الدينية والمجتمع المدني ابدوا استعداهم ا لدعم اسر ضحايا ومصابين حريق الكنيسة والعمل على سرعة إجراءات صرف التعويضات لهم.

وأضافت أن أحد أسباب ارتفاع عدد الضحايا هو وجود حضانة داخل الكنيسة قائلة:"  الحضانة فاضت بروح ابنائنا  واحفادنا إلى ربهم فبقدم كل التعازي  للبابا تواضروس واخواتنا الاقباط، هذا حادث في قلبنا جميعا".
وقامت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بزيارة مصابي حادث كنيسة أبو سيفين بإمبابة  والذين تم نقلهم لمستشفي العجوزة وإمبابة العام من أجل الاطمئنان على حالتهم الصحية.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية