رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ضفدع وثعبان يكلفان الاقتصاد العالمي 16 مليار دولار.. ما القصة

ضفدع الثور الأمريكي
ضفدع الثور الأمريكي وثعبان الشجرة البني
Advertisements

كشفت دراسة نُشرت أمس الخميس أن نوعين من السلالات المجتاحة، هما ضفدع الثور الأمريكي وثعبان الشجرة البني، كلفَا العالم ما يقدَّر بنحو 16 مليار دولار بين عامي 1986 و2020 من خلال التسبب في مشاكل تتراوح بين تلف المحاصيل وانقطاع التيار الكهربائي.

والسلالات أو الأنواع المجتاحة هي التي تتكاثر على نحو مفرط لا يمكن السيطرة عليه بما يسبِّب خللًا للبيئة.

ووفقًا لبحث منشور في دورية ساينتيفك ريبورتس، كان للضفدع البني والأخضر، الذي يمكن أن يزن أكثر من 900 جرام، التأثير الأكبر في أوروبا.

وقال الباحث إسماعيل سوتو: إن ثعبان الشجرة البني تضاعف بشكل لا يمكن السيطرة عليه في جزر المحيط الهادي بما في ذلك جزر ماريانا؛ حيث جلبت القوات الأمريكية هذا النوع في الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أن الثعابين كانت في بعض الأحيان من الكثرة لدرجة أنها تسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن طريق الزحف على المعدات الكهربائية.

وقال "سوتو" طالب الدكتوراه في جامعة جنوب بوهيميا في جمهورية التشيك والباحث الرئيسي في الدراسة: إن هذا يشير إلى الحاجة إلى الاستثمار للتحكم في النقل العالمي للأنواع المجتاحة لتجنب دفع تكاليف التخفيف من حدة الأزمة بعد حدوث الاجتياح.

وذكر لـ"رويترز"، أن تجارة الحيوانات الأليفة في الوقت الراهن هي المسار الرئيسي لرواج هذه الأنواع لا سيما الآن إذ يريد الجميع حيازة أكثر الثعابين غرابة.

وأضاف: "نقترح تحديث القائمة السوداء للأنواع المحظورة للتجارة على نحو مستمر".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية