رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

السياحة تعلن بدء عرض مواد دعائية على شاشات ضخمة بنيويورك

وزارة السياحة والآثار
وزارة السياحة والآثار
Advertisements

بدأت وزارة السياحة والآثار ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، في حملة ترويجية للمقاصد السياحية المصرية المختلفة من خلال عرض مجموعة متنوعة من الصور والأفلام الدعائية عن هذه المقاصد.
 

وتضمنت الحملة عرض أفلام وصور دعائية على شاشات ضخمة في ميدان "تايم سكوير" بنيويورك والذي يعتبر من أشهر الميادين التجارية والسياحية والترفيهية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يزوره أكثر من 80 مليون شخص طوال العام من مختلف دول العالم.

 

حملات الترويج

ومن جانبه، أوضح عمرو القاضي الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، أنه من المقرر أن تستمر هذه الحملة لمدة عام، موضحًا أن هذه الحملة تأتي في إطار الحملات الدعائية المختلفة التي تطلقها الوزارة ممثلة في الهيئة للترويج للمقصد السياحي المصري واستعراض مقوماته وأنماطه ومنتجاته السياحية المتنوعة لدفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة لمصر وبما يتفق مع استراتيجية الوزارة للترويج السياحي لمصر والتي أعدها تحالف كندي بريطاني متخصص عام 2021. 

 

وأكد أن عرض هذه المواد الدعائية من أفلام وصور، بمثابة دعوة للشعب الأمريكي ولكافة السائحين الذين يتوافدون على "تايمز سكوير" لزيارة مصر والاستماع بمقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة والتأكيد على أن مصر وجهة سياحية طوال العام.

 

الترويج السياحي

وأشار إلى أنه تم وضع QR كود أسفل الشاشات التي يُعرض عليها الأفلام والمواد الدعائية لمصر يقوم بتحويل المشاهد إلى الموقع الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة والهيئة ليقدم له مزيد من المعلومات والصور عن المقصد السياحي المصري.

 

يذكر أن المتحف المصري الكبير، استقبل المقصورة الأولى للملك توت عنخ آمون قادمة من المتحف المصري بالتحرير لتعرض بمكان عرضها الدائم بالمتحف.

 

وأكد اللواء المهندس عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير، أن عملية النقل تمت وسط إجراءات أمنية من شرطة السياحة والآثار، وأنه سيتم إعادة تركيب المقصورة داخل الفاترينة الخاصة بها داخل قاعات الملك توت عنخ آمون خلال الأيام القليلة القادمة.

 

مقصورة توت عنخ آمون

وأوضح الدكتور الطيب عباس ‏مساعد وزير السياحة والآثار للشؤون الأثرية بالمتحف المصري الكبير، أن هذه المقصورة هي الأكبر من المجموعة الكاملة للملك توت عنخ أمون وهي مصنوعة من الخشب المذهب، وقد تم العثور عليها بالإضافة إلى ثلاث مقاصير أخرى من ضمن مقتنيات الملك بمقبرته بالبر الغربي بالأقصر والتي تم الكشف عنها في نوفمبر  1922، ثم تم نقلها مع باقي القطع إلى المتحف المصري بالتحرير وعرضها هناك.

 

وأضاف الدكتور الطيب عباس أنه بنقل المقصورة الأولى يكون قد تم نقل المقاصير الأربعة للملك توت عنخ آمون والتي يتم عرضهم في فتارين خاصة وفقا لأحدث طرق العرض المتحفي بالقاعات المخصصة لعرض كنوز الملك والتي تبلغ مساحتها حوالي 7200 متر مربع والمزودة بأحدث وسائل العرض المتحفي من فتارين ذات تحكم بيئي في درجات الحرارة والرطوبة والإضاءة، بالإضافة إلى وسائل توضيحية من الجرافيك وبطاقات تعريفية خاصة بكل قطعة وكذلك شاشات عرض توضح سيناريو العرض الخاص بالملك الشاب، مؤكدا أن أعمال وضع القطع الأثرية الأخرى للملك توت عنخ آمون انتهت بنسبة 95% طبقا للجدول الزمني الخاص بها.

 

المتحف المصري الكبير

‏ومن جانبه أكد مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار، أن عملية نقل المقصورة تمت طبقا للأسس والمعايير العلمية الدقيقة المتبعة حيث تم فك المقصورة إلى أجزاء بنفس أسلوب الصناعة الذي استخدمه المصري القديم ثم تغليف كل جزء على حدة داخل صندوق داخلي وآخر خارجي باستخدام مواد خالية من الحموضة، حتى لا تتأثر طبقات التذهيب الموجودة على جميع جدران المقصورة.
 

وأكد الدكتور عيسى زيدان مدير عام  الترميم  ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، أن فريق العمل قام بأعمال الترميم الكامل والتدعيم والحماية والتقوية للمقصورة والتي استغرقت مايقرب من عام وسبق ذلك أعمال الفحص والتوثيق العلمي والأثري والتصوير باستخدام X-ray radiography للتعرف على أماكن الوصلات والتعاشيق بالمقصورة وكذلك أماكن الضعف والقوة بها والتعرف على مكونات المعدن الموجود بالمقصورة.

 

نقل التماثيل

وأضاف أن المتخصصين من المرممين قاموا بإعداد تقرير شامل عن حالة المقصورة قبل عملية النقل، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في إتمام عملية فك ونقل المقصورة بأسلوب علمي استغرق 8 أيام متواصلة من العمل.

 

ومن جانبها قالت صباح عبدالرازق مدير عام المتحف المصري بأن المقصورة الخارجية للملك توت عنخ آمون كانت أول ما لاحظه هيوارد كارتر عند إكتشاف المقبرة في عام 1922، حيث كانت تضم المقاصير الثلاث المتبقية والتابوت الحجري والتابوتين الخشبي والذهبي والمومياء، وتم تغطية الأخشاب الداخلية والخارجية للمقصورة بطبقة رقيقة من الصفائح الذهبية على طبقة من الجص، وتم ترصيع الجوانب والأبواب بألواح من القيشاني الأزرق، مرتبة في طبقات مغطاة بعقدة إيزيس مزدوجة الطبقات وعامود الجد، كما نقشت المقصورة من الداخل بنصوص هيروغليفية.

 

وتجدر الإشارة إلى أن عملية نقل المقصورة الأولي للملك توت عنخ آمون تعد من أهم عمليات نقل الآثار معقدة التركيب في العالم والتي أثبت فيها المرمم المصري براعته في أعمال الترميم والتغليف والنقل، وضم فريق العمل مجموعة متميزة من المرممين بالمتحف الكبير والمتحف المصري بالتحرير.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية