رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

خالد عبد الغفار عن جدري القرود: ما عندناش حاجة نخبيها.. وهذا مصير فيروس كورونا

الدكتور خالد عبد
الدكتور خالد عبد الغفار

قال الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة: وفرنا أكثر من 800 كاشف لرصد واكتشاف أي حالة مصابة بـ جدري القرود.
 

تشخيص جدري القرود

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتي” الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى بقناة “صدى البلد”:"مستعدين تمامًا للتشخيص والعلاج في حال ظهور أي حالات مصابة بجدري القرود".


إصابات جدري القرود

وتابع: "ما عندناش حاجة نخبيها وحتى الآن لا يوجد أي حالة في مصر مصابة بـ جدري القرود ".


إصابات كورونا

ولفت: "كورونا لا تزال موجود ولن تختفي، 8 حالات في مستشفيات وزارة الصحة مصابة بكورونا، والإصابات تتراوح ما بين خفيفة إلى متوسطة".


الجرعة التنشيطية للقاح كورونا 

وأشار: "كل من مر عليه 6 أشهر في حصوله علي جرعات لقاح كورونا يجب عليه الحصول على جرعة تنشيطية، والتطعيم يحمي من الأعراض القاسية التي تؤدي إلى الإصابة بكورونا".

وقال الدكتور عبد الناصر أبو بكر، مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها إن المنظمة بدأت التقصي حول مرض جدري القردة في كل الدول للتأكد من تحور الفيروس من عدمه.

 

وأشار أبو بكر إلى أنه تم إجراء تسلسل جيني لفيروس جدري القرود وثبت أنه لم يتغير ونفس المرض الذي ظهر من قبل.

 

وأكدت الدكتورة شذا محمد، المسؤولة الطبية بوحدة الوقاية من مخاطر العدوى والاستجابة لها، بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط، إن منظمة الصحة العالمية تتابع تطورات فيروس جدري القردة موضحة أن المرض يمكن السيطرة عليه اذا تم اتباع إجراءات الوقاية.

 

وأضافت أن المنظمة تعمل على تقصي حالات الإصابة وتعزيز اجراءات مكافحة العدوي ورفع مستوي الوعي عند المواطنين.

جاء ذلك اليوم الأربعاء خلال المؤتمر الصحفي للمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لدول شرق المتوسط لتسليط الضوء على مستجدات وضع جائحة كوفيد-19 ومرض جدري القردة والاستجابة لهما في إقليم شرق المتوسط.

 

ويتحدث في المؤتمر الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط والدكتور ريتشارد برنان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط والدكتور عبد الناصر أبو بكر، مدير برنامج الوقاية من مخاطر العدوى والتأهب لها، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط والدكتورة شذا محمد، المسؤولة الطبية، وحدة الوقاية من مخاطر العدوى والاستجابة لها، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية