رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إضراب يشل حركة السكك الحديدية البريطانية.. والنقابات تحذر من المزيد

محتجون في بريطانيا
محتجون في بريطانيا
Advertisements

شل إضراب، حركة السكك الحديدية البريطانية اليوم الخميس، وسط مواجهة بين رؤساء النقابات وشركات إدارة القطارات والحكومة بشأن مطالب بزيادة أجور العاملين لتواكب التضخم المتصاعد.

ويدفع ارتفاع تكاليف الغذاء والوقود ميزانيات كثير من الأسر إلى شفا الهاوية، كما يدفع النقابات العمالية للمطالبة برفع أجور أعضائها. ودعت الحكومة إلى تجميد الأجور لتجنب ارتفاع التضخم بدرجة أكبر.

ووضعت النقابات حواجز حول محطات القطارات لليوم الثاني هذا الأسبوع، وحذرت من المزيد من الإضرابات ما لم يتم التوصل إلى اتفاق لتحسين الأجور وتجنب تسريح عمال.

وقال مايك لاينش أمين عام النقابة الوطنية لعمال السكك الحديدية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”سنواصل الحديث مع الشركات بشأن كل ما طرح على الطاولة، وسنراجع ذلك لنرى متى سنحتاج إلى مرحلة جديدة من الإجراءات العمالية أو ما إذا كنا سنحتاج لذلك“.

المزيد من التصعيد

وأضاف ”لكن إذا لم نتوصل إلى تسوية من المرجح بشدة أن تكون هناك إجراءات جديدة“.

وعلى الرغم من استمرار المحادثات، تحدد بالفعل يوم السبت للإضراب لليوم الثالث. وتتجه قطاعات أخرى كذلك لتنظيم تحركات عمالية فيما يطلق عليه رؤساء النقابات ”صيف الغضب“.

وانتقدت الحكومة الإضرابات ووصفتها بأنها تؤدي إلى نتائج عكسية، وتضر بدرجة أكبر أصحاب الدخول المنخفضة الذين يعتمدون على المواصلات العامة ولا يمكنهم الوصول لأعمالهم.

وفي وقت لاحق اليوم، سيعلن وزراء تعديلات على قانون من شأنها أن تسهل على الشركات استخدام العمالة المؤقتة في خطوة تهدف إلى تخفيف أثر الإضراب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية