رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

طاقم مختص لجمع فضلاته.. كيف يحارب بوتين طرق كشف مرضه السري؟

بوتين
بوتين
Advertisements

منذ بدء الحرب الروسية ضد أوكرانيا في فبراير الماضي، تزايدت عدد التقارير التي تتحدث عن صحة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، محاولة الربط بين وضعه الصحي واتخاذ القرار بشأن  الحرب.

وكثرت التكهنات حول صحة بوتين، حتى قبل بدء الحرب، فمنها ما تحدث عن إصابته بمرض عصبي، وأخرى تحدثت عن إصابته بالسرطان، ولكن مع ظهوره الجديد منتفخ الوجه، بدأت تقارير أخرى البحث في احتمالات أخرى.

أحد التقارير تحدث عن إجراءات احترازية يتخذها بوتين لإخفاء وضعه الصحي وصلت إلى حد أن الرئيس عند سفره يرافقه طاقم مختص بجمع فضلاته عند دخوله الحمام تجنبا لخضوع تلك الفضلات للتحليل من قبل جهات خارجية تكشف حقيقة وضعه الصحي، بحسب مجلة ”باري ماتش“ الفرنسية الأسبوعية.

وأورد تقرير آخر لموقع ”بروكت“ باللغة الروسية نشر في أبريل الماضي، أن رحلات الرئيس الروسي، خلال السنوات الأخيرة إلى منزله في سوتشي على شواطئ البحر الأسود، تزامنت مع تحركات أسطول من الأطباء بينهم أخصائي في سرطان الغدة الدرقية هو يفغيني سيليفانوف، ما يزيد من فرضية إصابته بالسرطان.

من جانبها أشارت مجلة ”نيوزويك“ الأمريكية، إلى معلومات مسربة من قبل المخابرات الأمريكية تؤكد أن بوتين عولج من ”سرطان متقدم“ في أبريل الماضي.

وأكد رئيس الاستخبارات الأوكرانية الجنرال كيريلو بودانوف في تصريح أدلى به لـ“سكاي نيوز“ إصابة بوتين بالسرطان.

ويبقى الوضع الصحي لبوتين، محاطا بالغموض، إلا أن طريقة تعاطي بوتين مع هذا الملف تبقى أكثر انكشافا.

وتداولت وسائل إعلام غربية شائعات حول استجابة بوتين لنصيحة وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو المتحدر من سيبيريا، وهي الاستحمام بدماء مستخرجة من قرون الأيل السيبيري الذي يقال إنه يرفع متوسط العمر المتوقع والحيوية الجنسية.

من جهته، نفى الكرملين مرارا التقارير التي تتحدث عن احتمال إصابة بوتين بمرض مزمن، وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف للقناة الفرنسية ”تي اف 1“ في مايو ”لا أعتقد أن أي شخص عاقل يمكن أن يرى في هذا الشخص علامات أي مرض أو إصابة ما“.

لكن طريقة ظهور بوتين وما كان يتخذه من إجراءات احترازية أثناء جائحة كورونا، جددت التكهنات حول وضعه الصحي أو حتى إصابته بـ“الرهاب“، لا سيما الطاولة الطويلة التي يجلس عليها عند لقائه المسؤولين، وتمسكه بالطاولة أثناء تصوير كلماته التي أثارت الشكوك حول إصابته بمرض الرعاش، مرجحة أن يكون إمساكه بالطاولة كي لا يظهر ارتعاشه على الكاميرات.

ورغم سيل التقارير والشائعات والتحليلات، تبقى صحة الرئيس بوتين، أكثر المعلومات الروسية سرية، فالكوكب كله لا يعلم حقيقة الوضع الصحي لرجل يملك تدمير الأرض بكبسة زر.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية