رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حاويات قناة السويس: ضخ 60 مليون دولار لرفع كفاءة تشغيل ميناء شرق بورسعيد

ميناء شرق بورسعيد
ميناء شرق بورسعيد

استعرض ستيفن يوجالينجام، المدير التنفيذي لشركة قناة السويس لتداول الحاويات SCCT المشغل الرئيسي لمحطة الحاويات بميناء شرق بورسعيد، عرضًا عن أعمال المحطة والاستثمارات التي تم ضخها خلال الفترة الماضية لرفع كفاءة تشغيل الميناء.

جاء ذلك خلال لقاء موسع عقده الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، مع عدد من المستثمرين ومشغلي المحطات العالمية العاملين بالمنطقة الاقتصادية بشرق بورسعيد، لمتابعة آخر المستجدات بالمشروعات القائمة، والجاري تنفيذها، والمتعاقد عليها، عقب جولته التفقدية بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد التابعة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وأشار ستيفن يوجالينجام، إلى قيام الشركة بضخ استثمارات بنحو 60 مليون دولار خلال عام 2020، لتعلية قدرات أوناش الرصيف وتحديث أوناش الساحة، ورفع كفاءة الأرصفة لاستيعاب سفينتين عملاقتين من طراز تريبل EEE  على رصيف واحد في الوقت نفسه.

كما تستكمل الشركة خطتها بتعلية 6 أوناش رصيف أخرى تمهيدًا لاستيعاب سفن السوبربوست بنامكس العملاقة بـنحو 12 ونش رصيف مطور كليًّا، مما ساهم في تحقيق أعلى معدل لتداول الحاويات في تاريخ الميناء بلغ 3.8 مليون حاوية عام 2021.

كما استعرض المدير التنفيذي لـ "قناة السويس لتداول الحاويات" المفاوضات الجارية مع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بشأن إدارة وتشغيل رصيف جديد بطول 1000 متر لتداول البضائع العامة، بإجمالي مساحة للمحطة 475 ألف متر مربع، بحجم تداول مستهدف يصل إلى 2 مليون حاوية مكافئة باستثمارات تراكمية تقدر بحوالي 500 مليون دولار.

وأكد أن هذه المفاوضات تأتي في إطار استراتيجية الدولة الهادفة إلى جذب الكيانات الخاصة والأجنبية للمشروعات الهامة، وضمن التكليفات التي أصدرتها القيادة السياسية بمشاركة القطاع الخاص في هذه المشروعات.

واستعرض يحيى زكي حجم الأعمال والموقف التنفيذي للساحات الخلفية للأرصفة البحرية، سواء الشرقية أو الغربية منها، والتي تبلغ 10 أرصفة بحرية بإجمالي طول 5 كم للأرصفة بالكامل، فضلًا عن تكريك حوض ميناء شرق بورسعيد الجديد بطول 4.8 كم، وعرض 550 مترًا، هذا بالاضافة الى إنشاء القناة الجانبية بطول 9.5 كم بالميناء.

كما استعرض رئيس المنطقة الاقتصادية موقف المفاوضات الجارية مع كبرى محطات التشغيل ومتعددة الأغراض، لتنفيذ مشروعات بالميناء خلال الفترة المقبلة، ضمن مساعي تعظيم الاستفادة من موقع الميناء بشرق البحر المتوسط، ورفع القدرة التنافسية للميناء، ومن ثم العمل على استغلال المناطق اللوجستية المتاخمة للميناء الاستغلال الأمثل لتعزيز القيمة المضافة.

وأكد رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية أن المنطقة تشهد عمليات تطوير كبرى وانشاء مشروعات وجذب استثمارات متنوعة كان لها أبلغ الأثر في تعزيز القدرة التنافسية للمنطقة، مشيرا الى ان ذلك لم يكن له ان يتحقق الا بالتنسيق والتعاون مع جميع مؤسسات الدولة، وتحت رعاية من الحكومة، التي لا تألو جهدًا في دعم المنطقة الاقتصادية خاصة بعد اصدار القرارات الداعمة لمناخ الأعمال، وجذب الاستثمارات للمنطقة، سواء في المناطق الصناعية او الموانئ التابعة.  

وحضر اللقاء، كل من الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والسيد هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، والدكتور عاصم الجزار، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، واللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد.

كما حضر اللقاء الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، والمهندس يحيى زكي، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، واللواء أمير سيد أحمد، مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء ايهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والمستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وأيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية