رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بالتفاصيل كيف تنفذ مشروع منحل عسل 200 خلية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

يعتبر مشروع منحل عسل 200 خلية، أحد أفكار لمشروعات صغيرة، حيث يهدف المشروع إلى توظيف طاقات الشباب فى إقامة مشروعات تتواءم مع البيئة الريفية، نظرا للاحتياج الشديد لتنمية الريف من خلال إقامة وتشغيل مشروع لإنتاج عسل النحل ومشتقاته،  فضلا عن المساهمة في زيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية من خلال عمليات التلقيح الطبيعي التي يقوم بها العسل، بالإضافة إلى ما تدره من قيمة اقتصادية لصاحب المشروع.

 

ويبحث الشباب والراغبون في استثمار أموالهم عن مشروعات إنتاجية وتجارية جديدة وفقًا لدراسات جدوى من الأجهزة المعنية والمختصة تضمن عائدًا استثماريًّا كبيرًا.

 

وتستعرض "فـيتـو" كافة التفاصيل المتعلقة بدراسة جدوى استرشادية  مشروع منحل عسل 200 خلية  والتي أعدها جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة خلال السطور التالية:

 

 

وأكد محمد عبد الملك، رئيس القطاع المركزي لفروع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، أن هناك 350 نموذج دراسة جدوى يتيحها جهاز تنمية المشروعات الصغيرة للشباب الراغبين في عمل مشروعات جديدة، لافتًا إلى أن النماذج استرشادية ومجانية ومتاحة لمن يريد الاستفادة منها.

 

وأشار "عبد الملك" إلى أنه يجري إتاحة برنامج تدريبي لمدة 6 أيام لتعليم المتقدمين كيفية عمل الدراسة الفنية والمالية للمشروع، لتأهيل الشباب لعمل الدراسات المطلوبة التي يمكن من خلالها الحصول على تمويلات سواء من البنوك أو الجهاز، لافتًا إلى أن الدراسات التي سيتمكن صاحب المشروع من عملها ستكون على أسس علمية صحيحة تؤهله للحصول على تمويل.

 

المشروعات الصغيرة

وتشير البيانات الصادرة عن جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، إلى أن حجم التمويل المنصرف للقطاع تضاعف خلال السنوات الـ 7  الماضية، ليصل إلى 32.3 مليار جنيه كقروض للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، بما يعادل خمسة أضعاف النسب المحققة سنويا قبل تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي للمسؤولية.

 

وأوضح الجهاز أن المشروعات الصغيرة استحوذت خلال الفترة من يونيو 2014 وحتى الوقت الحالي، على 17.7 مليار جنيه من إجمالي التمويل، فيما بلغ إجمالي تمويل المشروعات متناهية الصغر 14.6 مليار جنيه خلال نفس الفترة، وفرت جميعها نحو 2.1 مليون فرصة عمل مختلفة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية