رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

التخلص من عجل مصاب بداء اليرقان حرقًا بمجزر أبو خليفة في الإسماعيلية | صور

مجزر أبو خليفة في
مجزر أبو خليفة في الإسماعيلية

نجح الأطباء البياطرة المسؤولين عن مجزر ابو خليفة الحكومي، في محافظة الإسماعيلية، تحت إشراف الدكتور حامد موسى الأقنص مدير مديرية الطب البيطرى، والدكتور أحمد الجارحي مدير المجزر، في ضبط عجل بقري كامل بالأحشاء، مصاب بداء اليرقان ( الصفراء )، وغير صالح للاستهلاك الآدمي، وذلك خلال عملية الكشف عليه والتي تتم عقب ذبح الحيوانات. 

وتم التحفظ على العجل على وجه الفور ومن ثم التخلص منه وإعدامه عن طريق حرق لحومه بالحرقة التابعة لمجزر أبو خليفة.  

ومن جانبه أكد الدكتور حامد موسى الأقنص مدير مديرية الطب البيطرى في محافظة الإسماعيلية ووكيل الوزارة،  إن كافة اللحوم المذبوحة داخل المجازر الحكومية يتم الكشف عليها قبل الذبح وبعده وذلك للتأكد من خلوها من الأمراض قبل تقديمها للمستهلك، حيث إن هناك نوعان من الأمراض تصيب الماشية والأمراض الظاهرية والباطنية وتظهر الأمراض الظاهرية من خلال الكشف على الحيوان قبل ذبحة أما الأمراض الباطنة فتظهر على لحوم الحيوان بعد ذبحه، ومن هنا تأتي أهمية الذبح داخل المجازر الحكومية، وذلك لما تمر به من عمليات وإجراءات تساهم في الحفاظ على صحة المواطنين وحياتهم. 

 ومن جانبه أكد الدكتور أحمد الجارحي مدير مجزر أبو خليفة بالإسماعيلية، إنه لابد من الكشف على اللحوم مرتين قبل ختمها بأختام المجزر، والتأكد من خلوها من الأمراض وذلك حفاظا علي حياة المواطنين.   

واشار إلى إن طاقم الأطباء البياطرة بمجزر أبو خليفة اكتشفوا إصابة العجل بمرض داء اليرقان بعد ذبحه حيث قامت إدارة المجزر بإعدامه على الفور.  

ولفت إلى أن اللحوم المصابة بداء اليرقان او الصفراء تكون سريعة الفساد ولا يمكن انت تتسبب في حالات تسمم شديدة في حال وصولها إلى الإنسان، كما يمكن تمييز فسادها من الطعم لأنها شديدة المرارة. 

ومن جهة أخرى تواصل مديرية الطب البيطرى في محافظة الإسماعيلية حملاتها المكبرة، على  مناطق بالمحافظة للرقابة على منافذ بيع اللحوم والمواد الغذائية، ضمن الاستعدادات لعيد الاضحي المبارك، وفي إطار توجيهات اللواء شريف فهمى بشارة محافظ الإسماعيلية، بتكثيف الحملات الرقابية على الأسواق والمحال التجارية للتأكد من سلامة وجودة السلع المعروضة بالأسواق ومطابقتها للمواصفات الصحية والاستهلاك الآدمى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية