رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كندا ترصد 15 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود وتتوقع المزيد

تفشي جدري القرود
تفشي جدري القرود في كندا
Advertisements

قالت وزارة الصحة في إقليم كيبيك الكندي إن الإقليم سجل 15 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود حتى يوم الإثنين، مع توقع المزيد من الحالات من أجزاء أخرى من البلاد.

وأبلغ ما يقرب من 20 دولة لا يتوطن فيها جدري القرود عن تفشي المرض الفيروسي في الآونة الأخيرة، مع وجود أكثر من 230 حالة إصابة مؤكدة أو اشتباه معظمها في أوروبا.

قال وزير الصحة الاتحادي الكندي جان إيف دوكلو إنه تم إرسال المزيد من العينات من أجزاء أخرى من البلاد إلى مختبر في وينيبيج لفحصها.

وأضاف في بيان “نتوقع تأكيد المزيد من الحالات في الأيام المقبلة”.

ولم يتضح بعد الأعراض التي ظهرت على المصابين ولا مدى خطورة حالتهم.

وجدري القرود عدوى فيروسية نادرة مشابهة للجدري البشري، على الرغم من أنها أخف، سجلت لأول مرة في جمهورية الكونجو الديمقراطية في سبعينيات القرن الماضي. وزاد عدد الحالات في غرب إفريقيا في العقد الماضي.

وأكدت كندا أول حالتي إصابة بجدري القردة الأسبوع الماضي بعد أن قالت السلطات في كيبيك إنها تفحص 17 حالة اشتباه.
 

وأمس قالت السلطات الصحية في منطقة مدريد في إسبانيا إنها رصدت 11 حالة إصابة مؤكدة جديدة بجدرى القرود، ليصل إجمالي الإصابات في إسبانيا إلى 48، كلها تقريبا في العاصمة.

وفي البرتغال المجاورة، التي كانت إلى جانب إسبانيا واحدة من النقاط الساخنة الرئيسية لتفشي المرض الفيروسي مؤخرا خارج المناطق الموبوءة في أفريقيا، أضافت السلطات الصحية حالتين مؤكدتين، ليصل الإجمالي إلى 39.

وقالت منظمة الصحة العالمية أمس الثلاثاء إنه يمكن احتواء تفشي المرض، حيث قالت المزيد من الحكومات إنها ستطلق عمليات تلقيح محدودة لمكافحة العدوى المتزايدة.

وتفحص السلطات في 19 دولة معظمها أوروبية منذ أوائل مايو، 237 حالة مشتبها بها ومؤكدة للعدوى الفيروسية، الخفيفة عادة والمتوطنة في أجزاء من غرب ووسط أفريقيا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية