رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إليسا بعد مشاركتها في الانتخابات اللبنانية: بصوت ضد السلاح

إليسا
إليسا
Advertisements

حرصت النجمة اللبنانية إليسا على المشاركة في الانتخابات النيابية اللبنانية التي تجري اليوم الأحد مرحلتها الرئيسية.

وقالت إليسا في تصريحات لها مع قناة العربية الحدث إنها أعطت صوتها للدكتور أنطوان حبشة قائلة: الانتخابات معركة حاسمة وإصلاح بمعنى الكلمة، أنا مع وجود دم جديد وأنا أقف مع القوات اللبنانية وأصوت ضد السلاح، وكلمة لأهل لبنان: لازم توعوا شوية لازم تحبوا بلدكم انتخبوا اللي مش مشارك في الفساد".

وجهت النجمة اللبنانية إليسا عبر حسابها الشخصي على موقع التغريدات الشهير "تويتر" رسالة للشعب اللبناني قبيل إغلاق باب التصويت في الانتخابات النيابية والتي تجري اليوم الأحد مرحلتها الرئيسية. 

وكانت  إليسا كتبت في تغريدة لها عبر تويتر: "يللي ما انتخب شو ناطر؟.. ‏مبسوط بالوضع متل ما هوي؟.. منو تعبان وما عصّب كل هالسنين؟.. ‏ما عندو رأي يعطيه من اللي صاير؟.. ‏ليش الاستسلام بهالطريقة وشو بيفيد النق والشكوى إذا اليوم ما عملنا واجبنا؟". 

إليسا

وكانت قد كتبت في تدوينة سابقة اليوم على حسابها: "كل واحد منكن لازم يقترع ويقوم بهالواجب الوطني اليوم من بعد هالسنين اللي شفنا فيها الظلم والفقر والإجرام والوقاحة! وانشالله بالليل بتكون خاتمة أحزاننا!".

انتخابات لبنان 

يذكر أن اللبنانيين يدلون اليوم  بأصواتهم في أول انتخابات، منذ الانهيار الاقتصادي للبنان وقيام اللبنانيين بالاحتجاج على الأوضاع القائمة في البلاد، ويسعى فيها حزب الله للحفاظ على الغالبية البرلمانية في ظل تصاعد الفقر والغضب من الأحزاب الحاكمة.

وتجرى الانتخابات اللبنانية اليوم الأحد، بعد مرور أشهر من الغموض إزاء إمكانية إجراء الانتخابات، فتحت صناديق الاقتراع في الساعة السابعة صباحًا بتوقيت لبنان، في 15 دائرة انتخابية. حيث يُدلي المواطنون الذين تزيد أعمارهم على 21 عاما بأصواتهم في مدن وقرى لبنان. 

اقتصاد لبنان 

ويؤكد المحللون السياسيون أنه بسبب الاقتصاد المنهار، والتفجيرات التي وقعت في مرفأ بيروت 2020، ما دفع بعض المرشحين ذوي التوجهات الإصلاحية إلى الترشح في مجلس النواب.

في الوقت الذي تتضائل فيه التوقعات بحدوث تغيير كبير في ظل النظام الطائفي في لبنان الذي يقسم مقاعد مجلس النواب بين 11 جماعة دينية ويميل لصالح الأحزاب القائمة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية