رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

يناقشه الشيوخ غدا.. تفاصيل طلب مناقشة عامة بشأن إشكاليات تقنين الأراضي الزراعية

الأراضي الزراعية
الأراضي الزراعية
Advertisements

يناقش مجلس الشيوخ خلال جلسته العامة، غدًا الأحد برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، طلب مناقشة عامة مقدم من المهندس عبد السلام الجبلي، رئيس لجنة الزراعة والري بالمجلس، بشأن استيضاح سياسة الحكومة حول إشكاليات تقنين ملكية الأراضي الزراعية بالهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية وتسهيل تسجيلها من خلال الهيئة، وسرعة إنهاء جميع الموافقات اللازمة من جميع الجهات الشباك الواحد.


وقال المهندس عبد السلام الجبلي في طلب المناقشة المقدم منه والموجه إلى وزير الزراعة واستصلاح الأراضي: المواطن المصري يعاني أشد المعاناة من الإجراءات المعقدة عند تعامله مع الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية لتقنين أوضاعه بشراء المساحات من الأراضي محل وضع اليد أو المستأجرة من الهيئة.

 

وأوضح الجبلي، أن من الأسباب التي تؤدي إلى معاناة المواطن، تعدد الجهات المطلوب من المواطن استيفاء موافقاتها للبدء في سير إجراءات التقنين وما يستتبع ذلك من تعدد سداد الرسوم مقابل المعاينات من السياحة، الآثار، البيئة.

 

وأضاف، أيضًا من الأسباب، وجود إشكالية تتمثل في التداخل وتعدد جهات الولاية على المساحة الواحدة بسبب القرارات الجمهورية المتتالية بنقل الولاية من وإلى الهيئة من ناحية وباقي الجهات مثل هيئة المجتمعات العمرانية والمحافظات من جهة أخرى، مشيرًا إلى أنه سبق للمركز الوطني لتخطيط استخدامات أراضي الدولة أن طلب من الهيئة إجراء تدقيق للمساحات المخصصة للهيئة وفقا للخريطة المرفقة بالقرار الجمهورية رقم 62 لسنة 2018 بشأن خريطة تنمية أراضي جمهورية مصر العربية، وحتى الآن لم تقم الهيئة بإجراء هذا التدقيق وهو الأمر الذي ترتب عليه وقف غالبية طلبات التقنين.

 

وتابع الجبلي، كذلك من أسباب معاناة المواطن في ذلك الملف، هو عدم وجود قاعدة بيانات لدى الهيئة، فضلًا عن فقدان العديد من الملفات للتصرفات السابقة للمواطنين المتعاملين مع الهيئة، وهو ما ترتب عليه  عدم استكمال طلبات الشراء السابقة التي تقدم بها المواطنين وسبق للهيئة الموافقة عليها، مشيرًا إلى أن هناك عددًا من المواطنين قام بتوقيع مشروعات العقود كطرف ثاني ولم تقم الهيئة بتوقيع وتسليم هذه العقود، وهو ما أدى بدوره إلى قيام المواطنين بإقامة العديد من الدعاوى القضائية وطلبات فض المنازعات أمام لجنة فض منازعات الاستثمار ضد الهيئة، الأمر الذي دعا المركز الوطني لتخطيط استخدامات أراضي الدولة ليطلب من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، إجراء دراسة عامة شاملة لكافة التصرفات  السابقة، متابعًا، ولكن إلى الآن لم تقم الهيئة بإجراء هذه الدراسة ولم يحصل المواطنين على حقوقهم.

 

وطالب المهندس عبد السلام الجبلي، بضرورة وضع إستراتيجية وحلول فورية من جانب وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي وخاصة الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، لهذه الإشكاليات وانتهاء الهيئة فورًا من التزاماتها تجاه المواطنين بسرعة إجراء وتدقيق المساحات المخصصة للهيئة وإجراء الدراسات التي طلبها المركز الوطني للتخطيط واستخدامات أراضي الدولة حتى يتمكن المواطنين من استكمال إجراءات التقنين واستيفاء حقوقهم وكذلك تبسيط إجراءات التقنين بصفة عامة من خلال الشباك الواحد لتيسير التعامل مع المواطنين وذلك دعمًا للاقتصاد القومي من ناحية وتحفيزًا وتشجيعًا للاستثمار في هذا الملف من ناحية أخرى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية