رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل جديدة في واقعة فرد أمن كمبوند المقطم

فرد الأمن
فرد الأمن
Advertisements

حصلت “فيتو” على نص التحقيقات الخاصة بواقعة الاعتداء على فرد أمن بأحد الكمبوندات الخاصة بالمقطم، على يد أحد السكان بسبب عدم دخول أشخاص يعرفهم.

وأنكر المتهم في أقواله أمام محكمة جنح المقطم المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة، استعراضه للقهوة أو التلويح بالعنف من المتهم، وحجزت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في زينهم المحاكمة لجلسة 19 مايو مع استمرار حبس المتهم.

في ذات السياق حصلت «فيتو» على اعترافات «وليد. ع»، المتهم تفصيليا أمام جهات التحقيق علي النحو التالي:

س: ما قولك فيما هو منسوب إليك بكونك متهما باستعراض القوة على المجني عليه فرد الأمن بقصد ترويعه وتخويفه لفرض سطوتك عليه مما نتج عنه إلقاء الرعب في نفس المجني عليه وتكدير أمنه وسكينته على النحو المبين بالتحقيقات؟

ج/ الكلام ده محصلش.

س/ ما قولك فيها هو منسوب إليك بالتعدي عمدا على المجني عليه محمد مصطفى فأحدثت به الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبي التي أعجزته عن أشغاله الشخصية مدة لا تزيد عن عشرين يوما على النحو المبين بالتحقيقات؟

ج/ أيوة أنا ضربته عشان شتمني بأمي.

المتهم: لم أسب فرد الأمن بألفاظ نابية
س/ ما قولك فيها هو منسوب إليك بسب المجني عليه بأن وجهت إليه الألفاظ المبينة بالتحقيقات التي من شأنها أن تخدش الشرف والاعتبار علانية على النحو المبين بالتحقيقات؟.

ج/ الكلام ده محصلش.

س/ ما الذي حدث إذن؟ وما هي ظروف ضبطك وإحضارك وعرضك علينا؟

ج/ اللي حصل إن أنا كنت مكلف السواق بتاعي يجيب لي ميكانيكي عشان يبص على العربية بتاعتي اللي عطلانة تحت البيت، فاتصل بيا من على البوابة عشان أبلغ فرد الأمن إنه يدخله الكومابوند، فرد الأمن كلمني فقلت له إني أنا عمارة 38 شقة 4، فسأل تاني على رقم الشقة فقلت شقة 4 يا ابني، فهو سمعها يلا بدل يا ابني، فدخل الميكانيكي والمساعد بتاعه والسواق الكومابوند وصلحوا العربية اللي عطلانة وبعدها لقيت الميكانيكي بيقولي إنه بعد ما أنا بلغت فرد الأمن برقم العمارة والشقة، قام رامي التليفون على الترابيزة اللي قدامه، وقال إيه التناكة اللي هو فيها دي، وقام شاتمني بلفظ خادش، فأنا لما عرفت اتعصبت بعد لما اتأكدت منهم كلهم وروحت له وضربته عشان شتم أمي وجابوني على هنا.

س/ متى وأين حدث ذلك؟

ج/ الكلام ده حصل يوم الخميس 2022/4/28 حوالي الساعة 9:40 تقريبا لما رحت لفرد الأمن اللي عند البوابة بكمباوند البارون سيتي بالمقطم.

س/ من كان برفقتك آنذاك؟

ج/ كان معايا الميكانيكي والمساعد بتاعه والسواق بتاعي بس محدش فيهم تعامل معاه نهائي وملهمش دور في الواقعة.

س/ من القائم بضبطك تحديدا؟

ج/ رئيس المباحث هو اللي جالي البيت وبلغني بالواقعة.

أول مرة أتعامل مع فرد الأمن
س/ هل يوجد سابق معرفه بينك وبين المجني عليه؟

ج/ لا هو مجرد فرد أمن وأول مرة أتعامل معاه أصلا، لأني مش باجي من ناحية البوابة دي خالص.

س/ ما قولك فيما جاء بأقوال المجني عليه بتحقيقات النيابة العامة؟

ج/ أنا ضربته فعلا عشان هو شتم أمي الله يرحمها المتوفاة بين إيديا، وهو ده اللي عصبني، لكن الميكانيكي والمساعد بتاعه والسواق مكانش ليهم دعوة بالموضوع ومحدش فيهم جه ناحيته.

س/ ما تعليلك لما قرره سالف الذكر إذن من قيامك وسالفي الذكر بترويعه واستعراض القوة عليه؟

ج/ الكلام ده محصلش، هم ملهمش دور خالص في الواقعة، غير إنهم قالوا لي على اللفظ اللي فرد الأمن ده تلفظ بيه على أمي.

س/ ما قولك فيما جاء بأقوال شهود الواقعة بتحقيقات النيابة العامة؟

ج/ أيوة أنا ضربته عشان هو شتم أمي الله يرحمها، وهي حجت بيت ربنا 3 مرات، وهو ده أكثر حاجة ضايقتني.

شهادة الشهود 

واستمعت النيابة العامة إلى شهادة ثلاثة من المقيمين بالمجمع السكني أكدوا اعتداء المتهم على المجني عليه بالضرب والسبّ، وأنهم حاولوا الدفاع عنه والحيلولة بينه وبين المتهم، وقد أكدت تحريات الشرطة صحة حدوث الواقعة على نحو ما جاء في شهادة المجني عليه والشهود. 

تسجيلات آلات المراقبة

وشاهدت النيابة العامة تسجيلات آلات المراقبة الخاصة بالمجمع السكني، والتي أظهرت مُلابسات الواقعة منذ بداية حدوثها، وتبين منها تعدي المتهم على المجني عليه دون أن يحاول الأخير ردَّ الاعتداء عليه أو الدفاع عن نفسه. 

وأمر المستشار النائب العام بحبس المتهم احتياطيًّا على ذمة التحقيقات وتقديمه إلى المحاكمة الجنائية العاجلة بالاتهامات المنسوبة إليه. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية