رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

خالد عبدالغفار أمام البرلمان: جائحة كورونا أثبتت قوة المنظومة الصحية.. وتوفير أجهزة طبية بـ8 مليارات جنيه في عامين

الدكتور خالد عبد
الدكتور خالد عبد الغفار
Advertisements

كشف الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والقائم بأعمال وزارة الصحة، خلال حضوره الجلسة العامة للمجلس اليوم، قائلا "أوكد انني منذ ان كلفت بمهام وزارة الصحة فأنني  حريص كل الحرص على فتح جميع قنوات الاتصال مع البرلمان"

واشار عبد الغفار، إلى أن هناك قضايا واشكاليات وطلبات تقدم بها النواب إلى الوزارة، معظمها تهدف إلى المصالح العامة ورفع كفاءة الخدمة الصحية وإصلاحها من أوجه القصور.

وتابع: الوزير خلال رده على طلبات الاحاطة والأسئلة المقدمة من النواب خلال الجلسة العامة اليوم، اتصور انه  منذ 6 اشهر الماضية عالجنا العديد من القضايا التى تهم المواطنين، مؤكدا ان منظومة الصحة فى مصر تعاني من مشاكل عديدة إلا انها تعد من أضخم منظومات الصحة على مستوي العالم.

وأضاف ان الوزارة تقدم خدمات صحية لاكثر من 60 مليون مواطن يترددون على المستشفيات، الا اننا نقدر ان المشاكل هي التى تتصدر المشهد دائما، فى حين أنه يتردد أكثر 30 مليون مواطن على الطوارئ.

جائحة كورونا

وقال د. خالد عبد الغفار القائم بأعمال وزير الصحة إن جائحة كورونا أثبتت قوة المنظومة الصحية المصرية مع الإقرار بوجود مشاكل وأزمات، موضحا أن المنظومة الطبية والصحية في مصر هى الأكبر من غيرها في البلدان المتقدمة حيث يوجد بها 145 مستشفي تابعة للوزارة وأكثر من 150 مستشفي تابعة للجامعات وغيرها.

واستكمل الوزير عبدالغفار: "لدينا تحديات كبيرة في قطاع المستشفيات ولكن نعمل على مواجهتها"، معربا عن اعتقاده بأن جائحة كورونا كانت خير اخبتار للمنظمة الصحة في مصر وخصوصا مستشفيات الصدر والحميات وغيرها

واستطرد إلى أنه منذ فبراير 2020 قدمت الوزارة في مستشفيات كثيرة منتشرة في ربوع الجمهورية أكثر من 15 مليار جنية من أجل توفير الأدوية لعلاج كورونا و12 مليار جنية للتطعيم.

و لفت إلى أنه تم عمل مليون و200 ألف عملية في العديد من الجراحات المتقدمة بتكلفة 11 مليار جنية في كافة المستشفيات للقضاء على قائمة الانتظار في العمليات.

و أشار الى  أنه على مدار عامين منذ بداية جائحة كورونا تم صرف 101 مليار جنية في كافة القطاعات الصحية والمبادرات الرئاسية وجائحة كورونا وغيرها.

وأوضح أن المبادرات الرئاسية لم تتوقف خلال هذه الجائحة بل استمرت في القيام بدورها  وحققت العديد من الخدمات للمواطنين بالمجان.

أجهزة طبية جديدة

وأضاف عبد الغفار، إنه خلال سنتين فقط من 2020 حتى 2022 تمكنت الدولة من توفير أجهزة طبية بتكلفة نحو 8 مليارات جنيه.

وأوضح الوزير للرد على الأدوات الرقابية المقدمة من النواب: "بعض النواب تحدثوا عن توفير الأجهزة الطبية، ومنذ 2020 حتى 2022 سنتين خلال فترة كورونا جبنا 5 أجهزة رنين مغناطيسى وهى أجهزة مكلفة جدا، و103 أشعة مقطعية، و184 جهاز تخدير و1919 جهاز تنفس صناعى، وأجهزة عديدة أخرى، بتكلفة 8 مليار جنيه، وكل ذلك موزع على المستشفيات، ونحتاج طبعا أكثر من ذلك"

وتابع الوزير: "كل مستشفى وكل وحدة محتاجة، وكل عضو له الحق يطالب، الموضوع مش موضوع جهاز يتاح فى كل مستشفى، فيه حاجة اسمها خريطة صحية على مستوى الدولة، وفقا للنطاق الجغرافى والتعداد السكانى، هنا فى 3 مناطق موجود فيها 3 أجهزة رنين، من هنا نضع خطة متكاملة خاصة بالأجهزة التى يجب أن تتوفر ومتوسط الخدمات التى تخدمها فى النطاق الجغرافى".

مبادرة رئيس الجمهورية

كما تحدث الوزير عن مبادرة رئيس الجمهورية الخاصة بقوائم الانتظار، قائلا: "قوائم الانتظار التى خدمت ما يقرب من مليون و200 ألف مواطن، 395 مستشفى اشتغلت فى قوائم الانتظار، ووصلنا فى تقليل الانتظار من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ولا يوجد ذلك فى كثير من دول العالم، ومبادرة قوائم الانتظار كلفت الدولة نحو 11 مليار جنيه"

وقال خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والقائم بعمل وزير الصحة، إنه تم تسجيل 5 ملايين و150 ألف مواطن مصري بمحافظات المرحلة الأولى الست لمنظومة التأمين الصحي الشامل وهم "بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية، السويس، جنوب سيناء، أسوان".

واضاف،: "52 مستشفى يتم تطويرها، أو تم تطويرها بالفعل، وتم تسجيل 5 ملايين و150 ألف، فى محافظات المرحلة الأولى، والتكلفة حتى الآن نحو 52 مليار جني".

وتابع القائم بأعمال وزير الصحة: "بالنسبة للى بيتكلم عن الموازنات، أقول إن موازنات الصحة زادت بنسبة 350% منذ 2014 حتى الآن، ووصلت إلى نحو 138 مليار جنيه".

وأشار إلى أن المبادرة الرئاسية حياة كريمة التى يستفيد منها أكثر من 55 مليون مواطن، وتشمل 24 مستشفى و1119 وحدة رعاية صحية، وإنشاء وحدات إسعاف، وتكلفة 27 مليار جنيه".

وتابع عبد الغفار: "منظومة التأمين الصحى الموجودة الحالية يوجد  تنسيق بينها وبين المنظومة المستحدثة، وان منظومة التأمين التى تغطى 75% من المواطنين تتكلف تقريبا أكثر من 20 مليار جنيه، وهناك  حوالى 4 مليار جنيه تم إنفاقها فى 2020 من خلال المبادرات الرئاسية، وفى مبادرة حياة كريمة يتم تطوير مستشفيات ووحدات إسعاف ووحدات جديدة وتطوير شامل ورفع كفاءة".

واستكمل: "بنتكلم عن منظومة كبيرة أكثر من 540 مستشفى و100 مليون مواطن، هل فيه إمكانية نرضى 100 مليون مواطن نتمنى ذلك، وبالفعل نقوم بمجهود كبير جدا، ومصر كانت أول الدول على مستوى العالم فى علاج فيروس سى، من الذى قام بذلك وهل كان موجود فى مستشفيات ولا لا، مازال هناك بعض الأشياء المنيرة التى يمكن أن نفتخر بها فى المنظومة، حتى نصل أن نخدم مواطنينا بالطريقة التى نتمناها جميعا".

 

وأعلن الدكتور خالد عبدالغفار، القائم باعمل وزير الصحة، تصديق الرئيس عبد الفتاح السيسي على خطة تطوير معهد ناصر ليصبح مدينة طبية متكاملة، وذلك من خلال تخصيص ميزانية تصل إلى 8 مليارات جنيه لتطويره.

وأكد الوزير، أن معهد ناصر، واحدا من القلاع الطبية الهامة في مصر، لافتا  إلى أن وفقا للخطة التى تم اعتمادها سيتم رفع عدد الأسرة من 682 سرير إلى أكثر من 1200 سرير.

 

وأشار الوزير إلى أنه سيتم تزويد المستشفي بمهبط طائرات، ووضع إسعاف نهرى على النيل، لسرعة نقل المرضي لتلقي العلاج بالمدينة الطبية الجديدة المزمع انشاءها.

وأوضح أن الشكاوى من تعطل بعض الأجهزة دليل على أن العمل لا يتوقف فى المستشفى، وأن الضغط عليها صعب جدا، قائلا: القائمين على العمل فى مستشفي معهد ناصر يعلمون حاليا فى ظروف صعبة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية