رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

قصة مقتل "مي" طفلة الشرقية.. شاهدت أمها وعشيقها في وضع مخل.. فانتقما منها بعدما أخبرت الجيران

الام والطفلة الضحية
الام والطفلة الضحية
Advertisements

شهدت محافظة الشرقية جريمة بشعة، حيث أقدمت ربة منزل على قتل طفلتها بدم بارد؛ انتقامًا منها لقيامها بإبلاغ بعض الجيران بعدما شاهدتها المجني عليها تقيم علاقات محرمة مع عشيقها، خوفا من زوجها المسجون حاليا على ذمة قضية مخدرات.

تفاصيل الواقعة

كانت الأجهزة الأمنية بالشرقية تلقت إخطارًا بوصول "مي أ. م. س." 6 سنوات، مقيمة بدائرة مركز أبو كبير للمستشفى المركزي جثة هامدة، إثر إصابتها بكسر بقاع الجمجمة، وسحجات بالجسم، مع وجود شبهة جنائية في الوفاة، وتم التحفظ عليها بثلاجة مشرحة المستشفى المركزي تحت تصرف النيابة العامة.

تم ضبط والدة الطفلة "منى ا." 23 عامًا، وبتضييق الخناق عليها أقرت بارتكابها الواقعة بالاشتراك مع شخص يدعى "ب. أ." 25 عامًا، مقيم بدائرة المركز والتعدي على ابنتها بعصا خشبية؛ انتقامًا منها لقيامها بإبلاغ بعض الجيران بوجود علاقة بينه وبين والدتها، وتبين أن والد الطفلة محبوس على ذمة قضية مخدرات.

وبضبط الأم وعشيقها تحرر محضر بالواقعة، حمل رقم (2465) مركز شرطة أبو كبير، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهما، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بحبسهما أربعة أيام على ذمة التحقيق.

اعترافات الأم أمام جهات التحقيق

كانت والدة الطفلة أقرت أمام جهات التحقيق بالتخلص من طفلتها لإرضاء عشيقها، انتقامًا منها لإخبارها بعض الجيران بالعلاقة المحرمة بينها وبين العشيق، وخوفًا من زوجها المسجون حاليًّا على ذمة إحدى القضايا الجنائية.

واصطحبت النيابة العامة في وقت سابق الأم والعشيق من أجل تمثيل جريمتهما المتهمين فيها بالاعتداء على الطفلة حتى الموت.

وقدمت “فيتو” بثًّا مباشرًا من مركزأبو كبير، والذي شهدت الساعات الماضية حادثًا مأساويًّا، بعد مقتل طفلة على يد والدتها وعشيقها، انتقامنا منها لأخبار بعض الجيران بالعلاقة المحرمة بينهما والتقت عددًا من الجيران.

شهادة الجيران

وأكد الجيران في تصريحات لـ “فيتو”: أن المجني عليها وشقيقتها الصغرى ووالدتها يقمن بحي الشعراء بالمدينة منذ نحو 3 أشهر تقريبًا بعد القبض على زوجها والحكم عليه بالسجن في قضية جلب وترويج مخدرات.

وأضافوا: أن الطفلة تم الاعتداء عليها من قبل الأم وعشيقها في ذات المنطقة قبل نقلها، وهي في حالة سيئة جدًّا، إلى منزل كائن في شارع أبو عوض بالمدينة تقيم فيه 3 من صديقاتها، ثم نقلها إلى المستشفى المركزي.. وبتوقيع الكشف الطبي عليها بواسطة الطبيب المختص هناك تبين وفاتها متأثرة بإصابتها الخطيرة نتيجة الاعتداء عليها بالضرب بوحشية بواسطة عصا خشبية وإبلاغ الجهات الأمنية بالواقعة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية