رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

شارك في الحرب بسوريا.. روسيا تعين جنرالا جديدا قائدا للمعارك في أوكرانيا

الكسندر دفورنيكوف
الكسندر دفورنيكوف
Advertisements

أعلن مسؤول حكومي غربي في العاصمة البريطانية لندن اليوم السبت بأن روسيا أعادت تنظيم قيادة الحرب في أوكرانيا وعينت قائدًا جديدًا من أصحاب الخبرات في الحرب في سوريا.
وأوضح المسؤول الغربي أنه تم تعيين الجنرال الكسندر دفورنيكوف الذي يمتلك خبرة شاملة في الحرب في سوريا، قائدًا جديدًا للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.
وكان دفورنيكوف تولى مؤخرًا منصب قائد المنطقة العسكرية الجنوبية في روسيا، وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد منحه لقب البطل في عام 2016 نظرًا لدوره في الحرب في سوريا.
غير أنه لم يصدر تأكيد رسمي بعد من الجانب الروسي بشأن تبديل قيادة العملية في أوكرانيا.
تجدر الإشارة إلى أن روسيا لم تتمكن منذ شن حربها على أوكرانيا في الرابع والعشرين من فبرايرالماضي من الاستيلاء على أي مدينة أوكرانية كبيرة مثل العاصمة كييف.
وكانت روسيا ركزت مؤخرًا في حربها على منطقة الدونباس شرقي أوكرانيا.

مستودع ذخيرة

من ناحية اخرى نقلت وكالة ”إنترفاكس“ للأنباء، اليوم السبت، عن وزارة الدفاع الروسية القول إن القوات الروسية دمرت مستودع ذخيرة في قاعدة ميرهورود الجوية وسط أوكرانيا.

وقال إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم الوزارة إن مقاتلة من طراز ميج-29، وطائرة هليكوبتر من طراز مي-8 تابعتين للقوات الجوية الأوكرانية دُمرتا أيضًا في الهجوم على القاعدة الواقعة في منطقة بولتافا.

وذكر المتحدث أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت 4 طائرات دون طيار أوكرانية في الجو، فيما استهدفت الطائرات الحربية الروسية، وقوات الصواريخ 85، منشأة عسكرية في أوكرانيا خلال اليوم الماضي.


وبلغ إجمالي الأهداف الأوكرانية التي تم تدميرها منذ بداية العملية العسكرية الخاصة 127 طائرة و98 مروحية، و425 طائرة دون طيار، و880 قطعة من المدفعية الميدانية ومدافع الهاون، إضافة إلى 1932 قطعة من المركبات العسكرية الخاصة.

وفي سياق ذي صلة، قالت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاجون“ إن آلاف الجنود الروس تجمعوا بالقرب من أطراف مدينة ”خاركيف“، بهدف حشد قوات إضافية للسيطرة على إقليم ”دونباس“ شرق أوكرانيا.

وقال مسؤول بارز في ”البنتاجون“، في تصريحات، إن نحو 40 وحدة من الوحدات التكتيكية الروسية، التي يبلغ عدد عناصرها بين 600 و1000 جندي، تجمعت قرب بلدة ”بيلغورود“ الحدودية، موضحًا أن هذه الحشود الإضافية تهدف إلى تركيز الجهود خلال الفترة المقبلة على السيطرة على إقليم ”دونباس“.

وقال المسؤول ذاته ”إن هناك دلائل على أن روسيا تأمل حشد أكثر من 60 ألف جندي لإنجاز هذه المهمة“، لكنه لم يشر إلى الوقت المحدد الذي ستتحرك فيه تلك القوات لتنفيذ مهمتها.

وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات قليلة من إعلان جون كيربي، المتحدث باسم ”البنتاغون“، عن وجود تقارير على تعبئة عشرات الآلاف من قوات الاحتياط الروسية لتعزيز الوحدات العسكرية على حدود ”دونباس/“:“بعدما تكبدت موسكو خسائر  شمال أوكرانيا“.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية