رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

روسيا ترفض ادعاءات أمريكية بمسؤوليتها عن هجمات إلكترونية في أوكرانيا

قرصنة
قرصنة

رفضت روسيا اليوم السبت، ادعاءات أمريكية بأنها مسؤولة عن هجمات إلكترونية على بنوك ومواقع حكومية أوكرانية على الإنترنت.

ووصفت موسكو هذه ”المزاعم“ بأنها لا أساس لها من الصحة. 

وقال بيان نشر على حساب السفارة الروسية في الولايات المتحدة على ”تويتر“: ”نرفض رفضا قاطعا هذه التصريحات التي لا اساس لها من الإدارة“. 

وتابع: ”نشير إلى أن روسيا ليس لها علاقة بالأحداث المذكورة ومن حيث المبدأ لم تقم ولا تقوم بأي عمليات خبيثة في الفضاء الإلكتروني“.

وكانت نائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي قد ذكرت آن نويبرجر، قالت أمس الجمعة إن المخابرات العسكرية الروسية كانت وراء الموجة الأخيرة من هجمات أدت لفترة وجيزة إلى تعطيل المواقع الإلكترونية المصرفية والحكومية الأوكرانية.

وسبق أن نفى الكرملين يوم الأربعاء الماضي، أي ضلوع لروسيا في الهجوم الإلكتروني على أوكرانيا، لكنه قال إنه لم يتفاجأ بأن كييف ألقت بالمسؤولية على موسكو.

وشهدت شبكات الإنترنت التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية وبنكين يوم الثلاثاء الماضي، اضطرابا ووجه مركز أمن المعلومات الأوكراني أصابع الاتهام إلى روسيا. 

وقال المركز الأوكراني للاتصالات الاستراتيجية وأمن المعلومات، التابع لوزارة الثقافة، في بيان إن خطط الجهة المعتدية ”لا تعمل على نطاق واسع“.

وطال الهجوم موقعي مصرف الادخار الحكومي ”أوشاد بنك“ و“بريفات 24″، كما ظهرت رسالة على موقع وزارة الدفاع تشير إلى أنه معطّل و“يخضع لصيانة تقنية“.

وأفاد المركز أن ”بريفات 24“ تعرّض لـ“هجوم ضخم يقوم على حجب الخدمة“.

وأضاف في إشارة إلى روسيا ”لا يمكن استبعاد أن الجهة المعتدية تلجأ إلى حيل قذرة“.

يشار إلى أن كييف ألقت باللوم على موسكو في أحداث مماثلة في السابق ومنذ بدأت روسيا حشد أكثر من 100 ألف جندي بالقرب من الحدود مما فاقم التوتر بين الشرق والغرب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية