رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الشيوخ الأمريكي: روسيا ستدفع ثمنا باهظا ومستعدون لدعم العقوبات الفورية والفاعلة ضدها

روسيا
روسيا
Advertisements

قالت قيادات بمجلس الشيوخ الأمريكي، إن الولايات المتحدة مستعدة لدعم أي عقوبات فورية وفعالة ضد روسيا بسبب الهجوم المحتمل على أوكرانيا.


وأضاف مجلس الشيوخ الأمريكي:" إذا صعّدت روسيا ضد سيادة أوكرانيا فستدفع ثمنا باهظا، يجب التحرك لضمان تلقي أوكرانيا مساعدة دفاعية".


وكان روسيا، أعلنت أمس الثلاثاء، أن عددًا من وحداتها العسكرية على الحدود الأوكرانية بصدد العودة إلى قواعدها.


حدود أوكرانيا
وبدورها، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن عددا من وحداتها على حدود أوكرانيا بدأت في العودة إلى قواعدها.

ووفقا لوكالة "سبوتنيك إنترناشونال" الروسية، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيجور كوناشينكوف، أمس الثلاثاء إن الوحدات العسكرية الجنوبية والغربية لروسيا بدأت في إعادة قواتها إلى أماكن انتشارها الدائم بعد التدريبات.

الانتهاء من مهامها
وقال كوناشينكوف للصحفيين، إن وحدات المناطق العسكرية الجنوبية والغربية، بعد الانتهاء من مهامها، بدأت بالفعل الانتقال إلى ثكناتها العسكرية.

كما نشرت الوزارة مقطع فيديو لعربات عسكرية يتم تحميلها للعودة إلى قواعدها؛ ويشمل ذلك الدبابات ومضخات الصوت AMPV ومدافع الهاوتزر ذاتية الدفع.

وتعليقًا على هذه الخطوة، قالت السلطات الأوكرانية إن كييف ودول الغرب نجحوا في تخفيف التصعيد الروسي على الحدود.

وتصاعدت التوترات حول أوكرانيا خلال الأسابيع العديدة الماضية، حيث اتهمت الولايات المتحدة وبريطانيا روسيا مرارًا وتكرارًا بالتخطيط "لغزو" والرغبة في تنصيب حكومة دمية في كييف.


وناشدت السلطات الألمانية، الثلاثاء، روسيا سحب قواتها من حدود أوكرانيا، بينما حذرت موسكو من رد قوي في حالة مقتل أي جندي روسي على الحدود.

كما أكدت الخارجية البريطانية، في وقت سابق من اليوم، أن احتمالات غزو روسي لأوكرانيا ما زالت عالية.

وكشفت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تروس، عن توقعاتها بشأن تحرك سريع للقوات الروسية باتجاه كييف في حال غزو أوكرانيا.

وأكدت تروس أن المملكة المتحدة تحتفظ بوجودها في كييف لكنها نقلت فقط بعض الموظفين إلى غرب أوكرانيا.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية