رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي | فيديو وصور

انهيار أسرة ياسر
انهيار أسرة ياسر رزق
Advertisements

سيطرت حالة من الانهيار والبكاء على شقيقة الكاتب الصحفي ياسر رزق، منذ قليل، فور وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي بمنطقة التجمع الخامس، استعدادا لصلاة الجنازة على روحه وتشييعه إلى مثواه الأخير.

يذكر أن الكاتب الصحفي ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم السابق، توفي أمس الأربعاء، بأحد مستشفيات التجمع الخامس، إثر أزمة قلبية مفاجئة، حيث كان يعاني مرض القلب وأجرى عملية قلب مفتوح.

ونعى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر، الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم السابق، والذي وافته المنية صباح أمس.

وتقدم المجلس بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد، والأسرة الصحفية، داعيا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم أهله الصبر والسلوان.

انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (1)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (1)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (2)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (2)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (4)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (4)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (6)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (6)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (10)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (10)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (11)
انهيار شقيقة ياسر رزق عقب وصول جثمانه إلى مسجد المشير طنطاوي (11)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (1)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (1)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (2)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (2)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (3)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (3)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (4)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (4)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (5)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (5)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (6)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (6)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (7)
وصول جثمان ياسر رزق إلى مسجد المشير طنطاوي (7)

وقال المجلس في بيانه، إن مصر فقدت رمزا وطنيا متميزا، وواحدا من أهم الكتاب الصحفيين والذي أفنى عمره في بلاط صاحبة الجلالة، وطالما خاض منازلات صحفية من أجل خدمة الصحافة ونشر الوعي والتنوير، وأنه استطاع بموهبته وتميزه أن يصبح واحدًا من أهم الصحفيين بمصر والوطن العربي. 

وأضاف المجلس أن الراحل كان مثالا للعمل والاجتهاد والإخلاص، ومثالا للصحفي المخلص والمحب لوطنه صاحب قلم حر.

كان ياسر رزق بدأ عمله الصحفي في مؤسسة أخبار اليوم وذلك منذ أن كان طالبًا فى السنة الأولى بكلية الإعلام التي تخرج فيها عام 1986، حيث تنقل بين أقسام متعددة لصحيفة «الأخبار»، قبل أن يستقر على العمل محررا عسكريا، ثم مندوبًا للصحيفة فى رئاسة الجمهورية، حتى 2005، وهو العام الذى شهد توليه، ولأول مرة، منصب رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون الحكومية أيضًا.

بعد 6 سنوات قضاها في إدارة شؤون المجلة الصادرة عن «ماسبيرو»، عاد «رزق» إلى مؤسسة أخبار اليوم مرة أخرى، لكن كرئيس لتحرير صحيفتها اليومية، وذلك في 18 يناير 2011، ثم انتقل إلى المصري اليوم، ثم عاد مرة أخرى إلى مؤسسة أخبار اليوم رئيسا لمجلس إدارتها ورئيسا لتحرير جريدة الأخبار.
كما صدر له مؤخرا كتاب “سنوات الخماسين.. بين يناير الغضب ويونيو الخلاص” والذي يتضمن رصدا دقيقا وموضوعيا لأحداث في تاريخ مصر الحديث منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011 وحتى ثورة 30 يونيو 2013.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية