رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وكالة أمريكية: واشنطن تلجأ إلى قطر لتأمين أوروبا حال غزو روسيا لأوكرانيا

الرئيس الامريكي جو
الرئيس الامريكي جو بايدن
Advertisements

ذكرت وكالة "بلومبيرج" الأمريكية، نقلا عن مصادر مطلعة، أن مسؤولي إدارة الرئيس جو بايدن تحدثوا مع قطر حول إمكانية إمداد الدوحة لأوروبا بالغاز المسال في حال "غزت روسيا أوكرانيا".

وبحسب "بلومبيرج"، قال مصدران مطلعان أمس الجمعة إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم أن يطلب من أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثان، زيارة البيت الأبيض، ربما في وقت لاحق من هذا الشهر.

إذ يريد المسؤولون الأمريكيون المساعدة في تخفيف مخاوف الأوروبيين بشأن كيفية تدفئة منازلهم هذا الشتاء، وفقا لأشخاص مطلعين على المناقشات الخاصة، والذين تحدثوا للصحيفة بشرط عدم الكشف عن هويتهم.

وقال مسؤول في البيت الأبيض ليلة الجمعة إن الاجتماع بين بايدن وأمير قطر كان قيد الإعداد لبعض الوقت.

ولفتت الصحيفة إلى أن بعض الدول الأوروبية أعربت عن مخاوفها من أن يؤدي فرض عقوبات قاسية على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية إلى الإضرار باقتصاداتها، وإلى دفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قطع أو تقليص إمدادات الغاز لأوروبا في منتصف الشتاء.

وتحصل أوروبا على أكثر من 40٪ من غازها الطبيعي من روسيا، وحوالي ثلث الغاز الروسي المتدفق إلى أوروبا يمر عبر أوكرانيا.

وتعد قطر واحدة من أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث يتم بيع حوالي ثلاثة أرباع هذا الوقود إلى دول آسيوية تفتقر للطاقة مثل اليابان وكوريا. وتوفر قطر حوالي 5٪ من الغاز الطبيعي لأوروبا.

ولم ترد السفارة القطرية في واشنطن على الفور على طلب التعليق على هذه الأخبار، حسب بلومبيرج.

من جانب آخر، لفتت الصحيفة إلى أنه في أوروبا، يعد التحول إلى الغاز المسال أمرا بالغ الأهمية لدول مثل ليتوانيا وبولندا التي تتطلع إلى الهروب من سياسة خطوط الأنابيب المتضمنة شراء الغاز الطبيعي من روسيا.

من جهته قال مدير المجلس الاقتصادي الوطني للبيت الأبيض، بريان ديس، إن الإدارة تعمل مع شركاء لزيادة إمدادات الوقود إلى أوروبا.

وأضاف ديس في مقابلة مع بلومبيرج: "في المدى القريب للغاية، ينصب التركيز على كيفية التأكد من أن الدول الأوروبية لديها وصول كاف إلى الغاز الطبيعي لقضاء أشهر الشتاء.. وعلى وجه التحديد، ما يعنيه ذلك هو العمل مع حلفائنا وشركائنا، لا سيما الدول المنتجة للغاز، لفهم القدرة الإضافية الموجودة لديهم، وكيف يمكننا نقل وتوسيع هذه القدرة إلى أوروبا".

ولفت ديس إلى أن "الولايات المتحدة نفسها ليس لديها الكثير من الغاز لإرساله إلى هناك. لذا فإن ما يمكننا فعله بشكل أساسي هو العمل مع الحلفاء ومحاولة تحديد وترتيب طرق لنقل المزيد من الوقود بطرق أخرى".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية