رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل اجتماع المائدة المستديرة لمؤتمر الأعمال المصري الكوري

مؤتمر المائدة المستديرة
مؤتمر المائدة المستديرة
Advertisements

ألقى "جوسي بو"، رئيس مجلس إدارة مجلس الأعمال الكوري المصري، كلمة أكد خلالها أن مصر تعتبر وجهة اقتصادية جذابة؛ نظرًا لما تتمتع به من ميزة جغرافية تربط منطقة الشرق الأوسط بأفريقيا.

 

كما تتمتع بمعدل نمو اقتصادي مرتفع، فضلًا عن انفتاحها على العالم الخارجي، إلى جانب وجود قناة السويس التي تربط بين القارتين؛ أوروبا وآسيا، وهي قناة مهمة في تحقيق الاستقرار لسلسلة التوريدات العالمية.

جاء ذلك خلال فعاليات اجتماع المائدة المستديرة لمؤتمر الأعمال المصري الكوري حول الاقتصاد الأخضر والمستقبل، الذي عقد مساء اليوم في القاهرة، بحضور الرئيس "مون جيه إن" رئيس جمهورية كوريا الجنوبية، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء.

 

وقال "جوسي بو": نعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين؛ من أجل التغلب على تداعيات أزمة فيروس كورونا، مشيرا إلى تواجد عدد كبير من الشركات الكورية التي تمثل العمود الفقري للاقتصاد الكوري في عدد كبير من المجالات، مضيفا أن أمامنا طريقا طويلا، وهناك قول مشهور في العالم العربي "الرفيق قبل الطريق"، لافتا إلى أن اجتماع اليوم سيسهم في دعم وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وسيصبح دليلا على تحقيق قفزة في التعاون الاقتصادي بين البلدين.

 

كما ألقى خالد نصير، رئيس مجلس الأعمال المصري الكوري كلمة أكد خلالها أن علاقات الشراكة المصرية الكورية تُعد علاقات ثابتة وعميقة، وتعبر عن توافق الرؤى والأهداف لشعبين عريقين، مؤكدا أن الدولة المصرية، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، تسارع الزمن لتحقيق التنمية الشاملة وطموحات الشعب المصري، ولتتبوأ مصر المكانة الاقتصادية التي تستحقها، منوها في الوقت نفسه إلى أن الشراكة المصرية الكورية تُعد عاملا مهما في تحقيق هذه الطموحات، وذلك من خلال نقل التكنولوجيا، وتنمية التجارة المتبادلة بين البلدين.

 

كما أكد " نصير" أن الهدف هو الوصول إلى اتفاقية تكامل تجاري واقتصادي، تسهم في زيادة الصادرات المصرية، واعتبار مصر منصة لإنتاج وتصدير المنتجات الكورية، وتعظيم الاستفادة من الميزات النسبية المصرية واتفاقية التجارة الحرة التي تتمتع بها، وتنافسية المنتج المصري، فضلًا عن توافر الطاقة بها، لافتا إلى أن الجانب الكوري الجنوبي يعد شريكا استراتيجيا في صناعة السيارات بمصر.

 

مجالات التعاون المشتركة 

من جانبه، ألقى علي عيسى، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، كلمة أشار خلالها إلى أن لقاء اليوم يأتي لمناقشة واستعراض مجالات التعاون المشتركة بين مصر وكوريا الجنوبية، بما يسهم في خلق مزيد من الفرص والعمل على الوصول إلى الاقتصاد الأخضر، وذلك بما يتواكب مع الجهود الحثيثة التي تقوم بها الدولة المصرية؛ من أجل التأكيد على العمل المشترك والتحرك الجماعي لدول العالم لمواجهة التحديات الناجمة عن التغيرات المناخية.

 

وأكد رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين أن مصر تشهد، خلال الفترة الحالية، طفرة اقتصادية غير مسبوقة، وخطوات جادة نحو تحقيق إصلاح اقتصادي متكامل الأركان، فضلًا عن اتخاذ القرارات المحفزة للاستثمار من جانب الدولة، وذلك إيمانا منها بالدور المحوري للقطاع الخاص، باعتباره الشريك الأكبر في عمليات التنمية.

 

المجالات صديقة البيئة

وفي ختام فعاليات المائدة المستديرة، أكد الرئيس "مون جيه إن"، رئيس جمهورية كوريا الجنوبية، أنه على الرغم من أن الوقت مر سريعا، لكنه وجد أن هناك مجالات كبيرة للتعاون بين البلدين، التي سيتم العمل عليها مستقبلا، موجها الشكر لرجال الأعمال على نجاح الشراكات القائمة بين الجانبين، ومؤكدا أن الحكومة الكورية ستأخذ في اعتبارها ما طرحه رجال الأعمال لتعزيز هذه الشراكات وتعزيز آفاقها المستقبلية، بما يشمله ذلك من المجالات صديقة البيئة والصناعات المستقبلية، فضلا عن العمل على تقوية العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

 

واختتمت فعاليات اجتماع المائدة المستديرة لمؤتمر الأعمال المصري الكوري بالتقاط صورة جماعية بتشريف الرئيس "مون جيه إن" رئيس جمهورية كوريا الجنوبية، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والوزراء والمسئولين ورجال الأعمال في البلدين.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية