رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد زيادة الإصابات.. كيف تحمي نفسك من متحور أوميكرون؟

أوميكرون
أوميكرون
Advertisements

تظهر يوميًا المزيد من المعلومات عن متحور أوميكرون، من حيث القابلية لانتشار العدوى، كما لوحظ وجود زيادة حقيقية بشكل حاد في معدل نمو أوميكرون بالمقارنة مع المتحورات الأخرى المثيرة للقلق.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بأوميكرون ستدفع الأنظمة الصحية نحو حافة الهاوية، وأن "عاصفة أخرى" قادمة، ويجب على الحكومات الاستعداد جيدًا.

انتشار اوميكرون

وبناءً على البيِّانات الحالية، ينتشر المتحور أوميكرون المثير للقلق بمعدل لم يُشاهَد مع أي متحور آخر من المتحورات السابقة، ومنها المتحور دلتا المثير للقلق.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت العدوى بالمتحور أوميكرون المثير للقلق تسبب مرضًا أشد وخامةً مقارنةً بالعدوى بالمتحورات الأخرى، ومنها دلتا، ولا توجد أيضا معلومات تشير إلى أن الأعراض الناجمة عن المتحور أوميكرون المثير للقلق تختلف عن الأعراض الناجمة عن المتحورات الأخرى. وجميع متحوِّرات كوفيد-19، ومنها المتحوِّر دلتا، يمكن أن تسبب المرض الوخيم أو الوفاة لأشد الناس ضعفًا، ولذلك تظل الوقاية دائمًا هي الأساس.

إجراءات موصى بها للأفراد

وتتمثل الخطوات الأكثر فعالية التي يمكن للأفراد اتخاذها للحد من انتشار الفيروس المسبب لكوفيد-19 في التباعد الجسدي عن الآخرين مسافة متر واحد على الأقل؛ وارتداء كمامة مثبتة بإحكام؛ وفتح النوافذ لتحسين التهوية؛ وتجنب الأماكن المكتظة أو الرديئة التهوية؛ والحرص على نظافة اليدين؛ والسعال أو العطس في ثنية المرفق أو في منديل ورقي؛ وأخذ اللقاح عندما يحين دورهم.

كيف تحمي نفسك وأسرتك من أوميكرون؟

وبحسب الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للصحة الوقائية فإنه يتعين على المواطنين سرعة تناول التطعيم وعدم التخلف عن هذه الخطوة التي تباعد بينهم وبين الفيروس ومتحوراته وتجعلهم في منطقة أكثر أمانًا مع التزامهم أيضًا بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي والحفاظ على غسيل الأيدي بعد كل مره تلامس فيها الأسطح المختلفة.

وبحسب الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة يتسبب التأخير عن تناول التطعيم في تهديد حياة هؤلاء المتأخرين وإصابتهم بمتحور أوميكرون ودخولهم بعد الإصابة في مضاعفات خطيرة للمرض إذ يحتمي كل إنسان بمناعته لمواجهة أي مرض أو فيروس، ودور التطعيمات هو تنشيط وتحفيز هذه المناعة لتستمد قوتها في المواجهة والتصدي للأمراض.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية