رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مركز شباب شربين ينظم حفل تأبين للإعلامي وائل الإبراشي

جانب من جنازة وائل
جانب من جنازة وائل الإبراشي
Advertisements

أعلن أحد أعضاء مجلس إدارة نادي شربين الرياضي بمحافظة الدقهلية عن تنظيم يوم لتأبين الراحل الإعلامي وائل الإبراشي.

جاء ذلك عقب مشاركته في تشيع جثمان الراحل بمقابر العائلة بمدينة شربين بجوار مقبرة والدته وبمقبرة والده.

 

وكشف عضو مجلس ادارة نادي شربين عن أن الإبراشي كان لاعب بمركز الشباب محترف في لعب كرة القدم، ورمز من رموز شربين 

وكانت محافظة الدقهلية شيعت اليوم جثمان الإعلامي الراحل وائل الإبراشي بعد صراع عام كامل مع مضاعفات فيروس كورونا اللعين.

 

وشارك الآلاف في تشييع الجثمان ومن أسرة الراحل زوجته ونجل شقيقه وعمته الوحيدة وخاله ولفيف من الأقارب وأهالي شربين والمراكز المجاورة لها بل ومن محافظات من شتى ربوع المحافظة.

 

وكان  الإبراشي ودع والدته عام 2015 في نفس المكان، وقبل مرور 7 سنوات وقف الإعلامي الراحل وائل الإبراشي الذى وافته المنية أمس، فى نفس المقابر التي سيتم دفن جثمانه فيها؛ حيث وقف منهارًا، وانخرط في البكاء لحظة دفن جثمان والدته في مقابر العائلة بـ«شربين» التابعة لمحافظة الدقهلية.

يشار أنه فى عام 2015 وتحديدًا يوم 30 نوفمبر من عام 2015، رحلت والدة الإعلامي وائل الإبراشي، وأثناء دفن جثمانها لما يتمالك الإعلامي فى نفسه وانهار فى البكاء أمام المشاركين فى تشييع الجنازة.

وكان مركز شربين بمحافظة الدقهلية شن، حملة نظافة وتجميل في محيط مسجد الشربيني أبو أحمد قبل ساعات قليلة من تشييع جثمان الإعلامي الراحل وائل الأبراشي بمسقط رأسه.

 

يشار إلى أن  الإعلامي وائل الإبراشي ولد في مدينة شربين، بمحافظة الدقهلية، في 26 أكتوبر 1963.

وخرجت الجنازة من مسجد سيدي سالم بمدينة شربين بمحافظة الدقهلية

وروي أصدقاء وأقارب الإعلامي وائل الإبراشي  لـ"فيتو" ذكريات طفولته في محافظة الدقهلية، مؤكدين التزامه وتفوقه الدراسي، وسيرته الحسنة بين جيرانه.

وسيطرت حالة من الانهيار والبكاء الشديد على زوجة الإعلامي الراحل وائل الابراشي منذ قليل فور وصول جثمانه إلى مسجد سيدي سالم بقريته في “شربين” بمحافظة الدقهلية استعدادا لتشييعه إلى مثواه الأخير.

وتلقت زوجة  الإعلامي وائل الإبراشي، العزاء من قبل أفراد عائلته وزملائه، وسط محاولاتهم لتهدئتها حيث دخلت في نوبة بكاء وانهيار قبل تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير بمسقط رأسه  في محافظة الدقهلية.

وكان الإبراشي قد وافته المنية مساء أمس الأحد،  بعد صراع مع فيروس كورونا، عن عمر ناهز الـ 58 عامًا.
وكان الإبراشي أصيب في نهاية 2020 بفيروس كورونا، لكن مضاعفات الإصابة بالفيروس استمرت معه منذ ذلك الوقت وحتى وفاته.

ورغم تعافي الإبراشي من كورونا فإنه ظل يعاني من مضاعفات هذا الفيروس اللعين، خاصة في منطقة الرئة وظل بعيدا عن الشاشة طيلة هذه الفترة.

ويعد وائل الإبراشي واحد من رواد الصحافة التليفزيونية صنع نجاحات كبيرة عبر شاشة قناة دريم وكانت البداية مع برنامج الحقيقة، ثم برنامج العاشرة مساء الذي ظل يقدمه لنحو ثماني سنوات كاملة خلفا للإعلامية منى الشاذلي التي رحلت عن البرنامج في عام 2012.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية