رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

العدل تدرس استخدام الذكاء الاصطناعي في منظومة الأحوال الشخصية

المستشار عمر مروان
المستشار عمر مروان وزير العدل
Advertisements

استعرض المستشار عمر مروان وزير العدل، مع الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مشروع تحويل الكلام الشفوي إلى نص مكتوب والذى تم تطبيقه بالفعل في عدد من المحاكم ينفع.

وتم الاتفاق على تطوير ذلك المشروع لتحقيق أقصي استفادة منه ليشمل إمكانية تحويل الكلام من أي لغة إلي اللغة العربية مع الحفاظ على عدم تداخل الأصوات.

  كما تم الاتفاق على زيادة عدد وحدات إصدار الشهادات عن بعد ونشرها في العديد من المواقع الحكومية والخاصة تيسيرا على المواطنين.

توفير البنية المعلوماتية

وأشار وزير العدل إلي ضرورة الاستفادة من سرعة تفعيل الذكاء الاصطناعي في منظومة الأحوال الشخصية للتيسير على المواطنين لما يمثله هذا الجانب من أهمية تمس المجتمع المصري وذلك عن طريق توفير البنية المعلوماتية من خلال تطبيق يربط بين الجهات والمؤسسات الحكومية يمكن من سرعة ودقة اتخاذ القرار في مسائل الأحوال الشخصية مؤكدًا ضرورة سرعة بدء العمل بها.

ومن جانبه، أشار الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لا تألوا جهدًا في سبيل التعاون مع وزارة العدل في إطار تضافر جهود قطاعات الدولة لتبني التكنولوجيات الحديثة لبناء مصر الرقمية، موضحًا أن النجاح الذي يتحقق في مشروعات التعاون المشترك يمثل حافزًا لمزيد من التعاون والشراكة البناءة في سبيل تطوير منظومة التقاضي.

مشروع عدالة مصر الرقمية

وأوضح الدكتور عمرو طلعت أن مشروع عدالة مصر الرقمية من خلال التعاون البناء بين الوزارتين سيكون بمثابة طفره على مستوي منظومة التقاضي،حيث يهدف المشروع إلي تحقيق التحول الرقمي في القضاء المصري وبناء منظومة تقاضي موحدة بما يسهم في رفع كفاءة النظام القضائي وتيسير الإجراءات على المواطنين والمحامين مشيرًا إلي أهمية سرعة البدء في تفعيل استخدام الذكاء الاصطناعي وتطبيقه في منظومة الأحوال الشخصية للمساهمة في توفير دائرة المعرفة بما ييسر من سرعة اتخاذ الإجراءات.

وكان وزير العدل قد اجتمع اليوم الخميس مع الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحضور المهندس سامح العكاري  المدير التنفيذي لمجمع الإصدارات المؤمنة والذكية، وعدد من قيادات الوزارتين.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية