رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أول أيام الطفل الباكي في مجمع رعاية الشرقية.. «ملابس جديدة وفحص طبي» وأنشطة ترفيهية | صور

أول أيام الطفل الباكي
أول أيام الطفل الباكي في مجمع رعاية أطفال الشرقية
Advertisements

قضى الطفل محمود عبد الرحيم ذو الـ 14 عاما والملقب اعلاميا بـ"الطفل الباكى"الذي توفي والده وتركته أمه في الشارع خوفا من زوجها الثاني يومه الأول داخل مجمع خدمات كبار وأطفال بلا مأوى الكائن بمدينة الزقازيق محافظة الشرقية.

وأكد مسئولو المجمع: إن الطفل فور استلامه ووصوله مباشرة تم توفير ملابس جديدة له وتخصيص غرفة معيشة مجهزة بكافة المستلزمات بالإضافة لخضوعه لفحصي طبي شامل للاطمئنان على حالته الصحية وأخيرا تم عمل انشطة ترفيهية للطفل للدعم النفسي وتفريغ الطاقات على سبيل المثال الرسم والذي يعد شكلا مهما من أشكال الترفيه للأطفال.

الطفل الباكى بالشرقية

فيما نفى رئيس جمعية الدفاع الاجتماعى (أطفال بلا مأوى) ما تم تداوله على بعض صفحات موقع التواصل الإجتماعى 'فيس بوك' متضمنًا قيام عدد من الأسر ورجال الأعمال بتبنى حالة الطفل والذى كان يعيش برفقة عمه القهوجى بشبرا الخيمة التابعة لمحافظة القليوبية قبل اصابة الاخير بمرض السرطان.

حكاية الطفل الباكى

وعاش الطفل الفترة الماضية قصة مأساوية بعد أن طردته أمه من منزل زوجها الثانى بناء على رغبته وقضي فترة كبيرة مع أقرانه من المشردين الذين يملئون الشوارع ويتخذونها والأرصفة بيوتًا لهم قبل ظهوره في أحد البرامج الشهيرة برفقة الإعلامي عمرو الليثي وإيجاد حل لمعاناته.

انشطة ترفيهية للطفل

من جانبه قال الإعلامي “عمرو الليثي” عبر برنامجه واحد من الناس إن عم الطفل تقدم برسالة الى البرنامج لايجاد دار رعاية تتبنى محمود ابن اخيه. محمود عمره 14 عامًا أكمل تعليمه حتى الصف الأول الإعدادي وقال: «لما روحت لأمي خرجتني من المدرسة، وانا سبت المدرسة بقالي ثلاث سنين».

 

وقال عمه: إن والد الطفل محمود توفي بمرض “الصرع” وأن والدته انفصلت قبل الوفاة بفترة وعاش برفقته نحو 10 سنوات تقريبا وفي الـ 3 الاخيرة حصلت له حالة نفسية بيصوت وبيشرب ميه ويرجعها «مش لاقي له حل».

موظفة للاهتمام بالطفل

«محمود بالنسبالي مات ولو كان تعبكم ارموه في الشارع» هكذا جاء رد الم بعد تلقيها اتصال من عم الطفل ليبلغها بحالته النفسية وباحتياجه إليها حاول الطفل الذهاب بعدها الى والدته التي رفضت فتح الباب لرؤيته.

وقال الطفل: هي عملت كده عشان لما روحت لها اقعد معاها وحصل لي التعب ده جوزها حلف عليها يمين طلاق انى مادخلش البيت، فبعتتني لخلاني وستي وكانوا بيكهربوني ويلسعوني في إيدي، ورموني في الشارع شهرين وبعدين روحت لعمي بعده.

طلب الطفل محمود من عمه بأن يذهب الى خالته يوما في قرية "سنتريس" بشبين الكوم التابعة محافظة المنوفية وجد عم الطفل باتصال من أحد أقاربه يبلغه بتداول منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بأن خالة الطفل تركته على كوبري سنتريس.

رعاية طبية للطفل

وقال الطفل محمود باكيا: «أعيش في اى حتة ان شالله الشارع أنا مخنوق من الدنيا كلها وعاوز أموت نفسي أصلا وعاوز أمي تسأل عليا أو حتى تيجي تزورني في المكان اللي انا هروح ده».

وفي مداخلة عبرالبرنامج أكد "ايهاب جودة"رئيس مجلس إدارة جمعية الدفاع الاجتماعى أطفال بلا مأوى التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي استعداد الدار لاستقبال الطفل محمود بدء من الغد لإعادة تأهيله صحيا ونفسيا ودمجه ثانية في المجتمع.

مسؤول المجمع مع الطفل الباكى

فيما رفضت والدة الطفل الرد على اتصال من البرنامج بشأن نجلها ووجه المذيع عمرو الليثي كلمة للأم قائلا: «اللى أنت عملتيه ميرضيش ربنا ولو انت مش أد المسئولية بتخلفي ليه ازاى ترمي ابنك في الشارع لما جوزك قالك يانا يابنك لانه هيكون عكازك لما تكبري اتمنى تزوري ابنك وتعتذري له عن كل اللى ارتكبته في حقه».

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية