رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

آن الأوان لوقف تبجحه.. قائد قوات تيجراي يتوعد آبي أحمد

آبي أحمد
آبي أحمد
Advertisements

توعد الجنرال تاديسي ويريد، قائد قوات جبهة تيجراي، قوات الجيش الإثيوبي ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد بأن قوات تحرير تيجراي ستصل إلى قدراتها الكاملة، وتشن هجوم كامل على قوات آبي أحمد لتقصير مدة الحرب. 

 

قائد تيجراي 

وقال الجنرال تاديسي إن جبهة تحرير تيجراي في وضع قوي للغاية، مشيرًا إلى ما وصفه  بـ "أحلام العدو الجامحة"، قاصدا بذلك قوات رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد وذلك في فيديو له على حساب “تيجراي بالعربي”.


وأضاف الجنرال تاديسي ويريد في بداية حديثه: "أولًا يتم تغيير موقعنا الإقليمي طواعية منا، ثانيًا تم التعديل مع الاهتمام بمواصلة الهجمات على العدو.. نحن نعلم جيدًا أنه عندما نعود خطوة إلى الوراء، فإننا علي يقين من إننا سنتقدم خطوتين للأمام في اليوم التالي، وهذا ليس شيئًا جديدًا على شعب تيجراي"

 

تهديد آبي أحمد

وأضاف "بعد قولي هذا فإن ضجيح ودعاية العدو وقولهم "لقد دخلنا من هنا ولقد حشدنا من خلال ذلك" لن يدوم طويلًا"، أي عند دخولهم مدينة أو إعلانهم بأنهم حرروا المدينة وأنهم دخلوا مدينة أخرى بعدما حشدوا قواتهم ودمروا قوات تيجراي".

   
وتوعد ويريد نظام آبي أحمد قائلًا: "أؤكد لكم أننا سنقوم بإسكات هذا التبجح في وقت مختصر، وسنصل إلى قدراتنا الكاملة، ونشن هجومنا الكامل وتقصير الحرب".


وتابع "بدأ بالفعل إسكات ضوضاء العدو وفي الأيام القليلة القادمة أؤكد لكم أننا سنكون في وضع يسمح لنا بتحقيق انتصارات هائلة.. نحن في وضع قوي للغاية، أحلام العدو الجامحة في ظل افتراض انتصار غير موجود في طريقها للإذلال التام".

 

تيجراي والأورومو

وأضاف وتريد "يجب أن يكون شعب تيجراي واثقًا من ابناءه، بغض النظر عن التكنولوجيا والعدد الكبير من القوة البشرية التي يجلبها العدو"، وتابع الجنرال قائلًا: "كونوا واثقين من أبنائكم واخوانكم وأخواتكم وآبائكم وبصفة عامة في جيش تيجراي، وفي غضون فترة وجيزة سننتقل إلى قفزة هائلة وأؤكد لكم أننا سننهي الحرب قريبًا"


وكانت قوات تحرير أورومو أعلنت، اليوم السبت، تقدمها واقترابها من العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، بحسب حساب أوروميا بالعربي، في الوقت الذي قررت السلطات الإثيوبية إغلاق جميع المدارس الثانوية.


الجدير بالذكر أن قوات الأورومو تتحالف مع قوات جبهة تحرير تيجراي لإسقاط نظام رئيس الوزراء أبي أحمد، الذي وصفته على حساباته بالـ"النظام الفاشي" وتشكيل حكومة انتقالية.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية