رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أليك بالدوين يفجر مفاجأة عن قتل مصورة فيلم راست: لم أضغط على الزناد

 بالدوين والمصورة
بالدوين والمصورة هالينا هتشينز
Advertisements

قال الممثل أليك بالدوين: إنه لم يضغط على زناد المسدس الذي قتل المصوِّرة هالينا هتشينز في موقع تصوير فيلم راست، فيما ركَّز المحققون في نيومكسيكو على معرفة كيفية وصول الذخيرة الحية إلى موقع التصوير.

وتحدث بالدوين في أول مقابلة كاملة عن حادث إطلاق الرصاص الذي وقع يوم 21 أكتوبر عندما كان ممسكًا بمسدس أُبلغ أنه آمن للاستخدام.

مفاجأة بالدوين

وقال الممثل لجورج ستيفانبوليس الصحفي في تلفزيون (إيه.بي.سي) حسبما جاء في مقتطف أذيع أمس الأربعاء من المقابلة المقرر أن تذاع كاملة اليوم الخميس: "حسنًا، الزناد لم يُسحب، لم أضغط على الزناد".

وأضاف: "ما كنت لأصوب المسدس قط تجاه أحد، وأضغط على الزناد على الإطلاق".

 

حادث مأساوي

وقُتلت المصورة هتشينز وأُصيب المخرج جويل سوزا، في حادث وصفه بالدوين من قبل بأنه مأساوي، في موقع تصوير مشهد من الفيلم قرب سانتا في، وهو من سلسلة أفلام الغرب الأمريكي.

وقالت إدارة رئيس شرطة سانتا في يوم الأربعاء: إنه لا تعليق لديها على تصريح بالدوين. وليس معروفًا ما إذا كانت السلطات تسير وراء سيناريو إطلاق النار بطريق الخطأ.

ذخيرة حية

ولم تُوجه أي اتهامات جنائية، ويركز المحققون جهودهم على معرفة كيفية وصول ذخيرة حية إلى الموقع بدلا من الرصاصات غير الحقيقية.

وأظهرت وثائق قضائية نُشرت الأربعاء أنهم وجدوا وثائق فيلم (راست) وما يشتبه بأنها ذخيرة حية لمسدس يشبه الذي كان بالدوين يستخدمه أثناء تفتيش هذا الأسبوع لأماكن تابعة لأحد موردي الأسلحة لمواقع التصوير.

وأفادت وثائق المحكمة بأن المورد، واسمه سيث كيني، أبلغ الشرطة في وقت سابق بأنه يعتقد أن الرصاصات الحية التي وجدت في موقع التصوير ربما كانت "ذخيرة معادا تحميلها" حصل عليها قبل ذلك من صديق. والذخيرة المعاد تحميلها تتألف من مكونات معاد تدويرها من بينها الرصاص.

ولم يتسن يوم الأربعاء الوصول إلى كيني للحصول على تعليق.

وتوارى بالدوين، الذي اشتهر بلعب دور مدير تنفيذي مغرور لشبكة تلفزيونية في المسلسل الكوميدي "30 روك"، عن الأنظار منذ وقوع الحادث.

 

تفاصيل الحادث

وقال ستيفانبوليس يوم الأربعاء لتلفزيون (إي.بي.ٍسي.) قبل إذاعة المقابلة: إن بالدوين بطل راست وضمن منتجيه أيضا "أسهب في ذكر تفاصيل ما حدث في موقع التصوير في ذلك اليوم".

وكان اثنان من طاقم الفيلم أقاما دعويين مدنيتين اتهما فيهما بالدوين ومنتجي الفيلم وآخرين في الانتاج بالإهمال والتراخي في تطبيق بروتوكولات السلامة. وقال المنتجون إنهم يجرون تحقيقا داخليا في الواقعة.

وفي فصل مثير من فصول الواقعة، فجرت ميمي ميتشل المشرفة على نص "راست" في وقت سابق مفاجأة في إحدى الدعويين بالقول إن نص الفيلم لم يتطلب مطلقا إطلاق الرصاص من مسدس أثناء المشهد الذي كان بالدوين يتمرن عليه عندما قتل المصورة الشهر الماضي.

وزعمت ميتشل أنه كان يتعين على بالدوين التحقق بنفسه من عدم احتواء المسدس على ذخيرة حية وألا يكتفي بالاعتماد على تأكيد مساعد المخرج بأن المسدس آمن للاستخدام.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية