رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فاجعة بعد عام.. دراسة صادمة عن مصير من أصيبوا بكورونا حتى بعد شفائهم

كورونا
كورونا
Advertisements

حملت دراسة جديدة أخبارًا سيئة لمَن أصيبوا بفيروس كورونا المستجد الحاد حتى بعد شفائهم من المرض بعد أن أظهرت دراسة أنه يؤثر بشكل سلبي على الصحة العامة.

ووفق دراسة نشرت في "فرونتيير إن ميدسن" فإن العدوى الخطيرة من كورونا تلحق ضررًا كبيرًا بالصحة على المدى الطويل.

 

الموت بسبب كورونا 

ويرتفع احتمال الموت من كورونا بعد الشفاء منه لدى مَن أصيب بمضاعفات حادة للفيروس، وتتدهور الصحة العامة، ويرتفع خطر الوفاة في فترة عام بعد الإصابة.

وتوصلت الدراسة أن خطر الوفاة يتزايد لدى المرضى دون عمر 65 عامًا، وبحسب الدراسة تُوفي حوالي 20 في المئة من مرضى كورونا الحاد بسبب مضاعفات شديدة للفيروس مثل فشل الجهاز التنفسي.

 

أعراض حادة لكورونا

وتتبع الباحثون السجلات الصحية لـ13.638 مريض بكورونا، وعانى 178 منهم من أعراض الفيروس الحادة، فيما عانى 246 من كورونا الخفيف أو المعتدل، أما الباقي فكانت نتائج اختباراتهم سلبية.

وتعافى المشاركون في الدراسة من الفيروس وتتبع الباحثون وضعهم الصحي على مدى عام بعد ذلك.

ووجدت الدراسة أن احتمال الوفاة يرتفع لدى مَن كانوا مصابين بكورونا الشديد خاصة من تقل أعمارهم عن 65 عامًا.

ولم ترتبط أغلب الوفيات بكورونا لكن الدراسة توصلت إلى أن الفيروس أثر بشكل سلبي كبير على الصحة العامة للمرضى.

ويتضاعف خطر كورونا الحاد لدى مَن يعانون من أمراض أخرى وتستمر لديهم أعراض مثل التعب وضق التنفس لعدة أشهر بعد العدوى.

ورغم تزايد نسبة التلقيح، تسبَّب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 5،214،847 شخصًا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019.

ويثير المتحور الجديد "أوميكرون" قلق الخبراء؛ لأنه يؤدي إلى العديد من الطفرات التي يمكن أن تجعلها أكثر عدوى ومقاومة أكثر للقاحات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية