رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

نيجريا أول دولة ترصد إصابة بمتحور أوميكرون غرب إفريقيا

اوميكرون
اوميكرون
Advertisements

كشفت نيجيريا أنها رصدت متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون في عينة جمعتها قبل أسابيع من تنبه جنوب افريقيا لتصبح بذلك أبوجا أول دولة في غرب افريقيا ترصد المتحور الجديد. 

 

نيجيريا 

فقد رصدت نيجيريا أول حالة إصابة بـ"أوميكرون"، في عينة جمعتها في نوفمبر، قبل أسابيع من تنبيه جنوب إفريقيا العالم إلى هذا المتحور الأسبوع الماضي، حسبما أعلن المعهد الوطني للصحة العامة في البلاد، الأربعاء.

 

وتضاف نيجيريا بذلك إلى قائمة تضم أكثر من 20 دولة سجلت حالات إصابة بهذا المتحور، مما أدى إلى حظر سفر في أماكن عدة بالعالم.

 

وقال مركز السيطرة على الأمراض في نيجيريا في بيان صادر عن مديره العام، إن التسلسل الجيني للحالات الإيجابية المصابة بـ"كوفيد 19" في نيجيريا، حدد 3 حالات إصابة بمتحور "أوميكرون" بين قادمين من جنوب إفريقيا.

 

وصل المسافرون الذين لم تحدد هويتهم إلى الدولة الواقعة في غرب إفريقيا الأسبوع الماضي.

 

وحث مركز السيطرة على الأمراض مسؤولي الولايات والمواطنين عامة على أن يظلوا في حالة تأهب، ودعا إلى تحسين عمليات الاختبار وسط مخاوف من أن قدرات الاختبار المنخفضة في نيجيريا قد تصبح التحدي الأكبر في مواجهة المتحور الجديد.

 

يشار إلى ان قدرات اختبار الفيروس منخفضة في العديد من الولايات، وحتى في العاصمة أبوجا.

 

طفرات كورونا 

اعلنت منظمة الصحة العالمية انها بصدد الحصول على اول بيانات حول طفرات متحور فيروس كورونا الجديد اوميكرون خلال ايام. 

 

وقالت الصحة العالمية في نبأ عاجل بحسب قناة العربية، نتوقع الحصول على بيانات حول المتحور "أوميكرون" خلال أيام. 

 

وحذرت الصحة العالمية، من متحور فيروس كورونا أوميكرون في نبأ عاجل بحسب سكاي نيوز مشددة  على انه وصل حتى الان إلى 23 دولة على الأقل، مشيرة إلى أن حظر السفر لن يمنع انتشار أوميكرون، وطالبت منظمة الصحة الدول بتكثيف الفحوص والتلقيح ضد كرونا.

 

وعقدت منظمة الصحة العالمية مؤتمرا صحفيا اليوم الأربعاء، للكشف عن آخر تطورات المتحور الجديد أوميكرون، لمعرفة كل ما يتعلق بالمتحور الجديد في إقليم شرق المتوسط.

 

وسلط المؤتمر الصحفى الضوء على آخر مستجدات جائحة كورونا في إقليم شرق المتوسط مع التركيز على المتحور الجديد أوميكرون.

 

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه تم رصد أكثر من 40 تحورا مرتبطا بالسلالة الجديدة من متحور كورونا الخطير فيروس أوميكرون.

 

40 متحورا مرتبطا بأوميكرون 

وأكدت منظمة الصحة العالمية في نبأ عاجل بحسب قناة العربية، انه تم رصد أكثر من 40 تحورا مرتبطا بسلالة "أوميكرون"، في تطور جديد للفيروس التاجي. 

 

وقررت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية بدء مفاوضات بشأن التوصل إلى معاهدة دولية للوقاية من الأوبئة ومكافحتها.

 

ودعت المنظمة في توصياتها الدول إلى إظهار التضامن العالمي مع نقل المعلومات بسرعة وشفافية لتعزيز الفهم العلمي ومشاركة فوائد تطبيق المعارف والأدوات العلمية المكتسبة حديثا.

 

إجراءات وقف اوميكرون 

من جانبه، انتقد مدير عام المنظمة  الدكتور تيدروس أدهانوم جيبرييسوس، ما وصفه بالإجراءات "الفظة والشاملة" التي اتخذتها البلدان في الأيام القليلة الماضية لوقف انتشار المتغير.

 

وقال الدكتور "تيدروس" إن رغبة جميع الدول في حماية مواطنيها أمر مفهوم، لكنّ تهديد أوميكرون لا يزال غير معلوم بشكل كبير.

 

وشدد على أنه لا يجب تناسي أننا "نتعامل بالفعل مع متغير شديد القابلية للانتقال - وهو متغير دلتا، والذي يهيمن على جميع الحالات تقريبا على مستوى العالم." وتدعو منظمة الصحة العالمية الدول إلى استخدام جميع الاحتياطات المتاحة لوقف الانتشار.

 

جمعية الصحة العالمية 

هذا القرار اُتخذ بالإجماع خلال الدورة الاستثنائية الثانية لجمعية الصحة العالمية التي انعقدت في جنيف في الفترة من 29 نوفمبر إلى 1 ديسمبر.

 

وكان وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو أعلن في وقت سابق، أن موسكو مستعدة للانضمام إلى قرار منظمة الصحة العالمية في شكل مؤلف مشارك للوثيقة المستقبلية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه لا يجب أن تكرر المعاهدة الجديدة المعاهدات القائمة، بما في ذلك اللوائح الصحية الدولية، التي تظل الوثيقة الرئيسة الخاصة بضمان التأهب لحالات الطوارئ في المجال الصحي.

كما أعلنت الولايات المتحدة عن سرورها بالانضمام إلى الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية كراع مشارك لقرار تاريخي "لبدء المفاوضات بشأن أداة صحية دولية جديدة للوقاية من الأوبئة والاستعداد والاستجابة لها".

 

وشارك ممثلو الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية في جلسة خاصة في الفترة من 29 نوفمبر إلى 1 ديسمبر، نوقشت خلالها الحاجة إلى إعداد معاهدة أو وثيقة دولية أخرى لمنظمة الصحة العالمية بشأن التأهب لمواجهة الأوبئة والتصدي لها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية