رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المركز العربي للدراسات: أوميكرون يهدد تعافي الاقتصاد العالمي

أوميكرون
أوميكرون
Advertisements

قال أبوبكر الديب، مستشار المركز العربي للدراسات والباحث في العلاقات الدولية والاقتصاد السياسي: إن الاقتصاد العالمي لم يكد يلتقط أنفاسه من تداعيات وباء كورونا "كوفيد - 19 "، حتى ظهر أمامه المتحور الجديد لكورونا والمعروف باسم أوميكرون، ورغم أن الضيف الجديد - ثقيل الظل - غير واضح التأثير وسرعة الانتشار على الإنسان إلا أن تأثيره على الاقتصاد ظهر سريعا وعاد شبح العام 2020 يعود للاقتصاد العالمي بعد وقف السفر ورحلات الطيران من الدول التي ظهر بها، وعلي رأسها جنوب أفريقيا.

وأضاف الديب أن الاقتصاد العالمي الذي تلاحقت عليه الأزمات من كورونا الي أسعار الطاقة الي التضخم الي حرائق الغابات ورفع أسعار الفائدة، وتوقف النمو الصيني وفقاعات الأصول ها هو يواجه عدوا جديدا هو سلالة "أوميكرون" - خامس سلالة لكورونا -  الذي تم اكتشافه فى جنوب إفريقيا أولا، وبعدها تم رصدها فى بلجيكا وبوتسوانا وإسرائيل وهونج كونج وبريطانيا، وعاد إليه القلق والتوتر وظهر ذلك سلبيا علي قطاعاته المالية وأسواقه والبورصات والسياحه والطيران وحركة التجارة والنقل، فضلا عن قفزات أسعار النفط والغاز الطبيعي والكهربا واسعار الغذاء كالحبوب والغلال واللحوم والدواجن والألبان.

حظر الطيران

وأوضح أنه بعد أميركا وعدة دول أوروبية والعربية، أعلنت مصر حظر ومنع الطيران ووقف الرحلات الجوية من وإلى جنوب إفريقيا وعدة دول إفريقية لمواجهة متحور كورونا الجديد أوميكرون.. حيث أصدرت واشنطن تحذيرا بعدم السفر إلى 8 دول أفريقية بسبب متحور "أوميكرون"، كما أعلنت حاكمة ولاية نيويورك الأمريكية، كاثى هوشول، حالة الطوارئ استعدادا لمواجهة متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون" الذى تم رصده لأول مرة فى جنوب إفريقيا، وأعلنت اليابان أنها ستعيد حظرها الشامل على دخول الأجانب لتجنب السيناريو الأسوأ.

ووأضاف أن الاتحاد الأوروبي أعلن أنه سوف يقترح وقف حركة السفر الجوي من جنوب القارة الإفريقية في ظل تزايد المخاوف بشأن السلالة الجديدة من فيروس كورونا، كما شددت كل من الدنمارك والهند والبحرين والسعودية والأردن والمغرب والإمارات من القيود علي الحدود لمواجهة المتحور الجديد، وأعلنت الكويت وقف الرحلات الجوية من 9 دول أفريقية لنفس السبب.. والنرويج تفرض قيودا إضافية لمواجهة الموجة الجديدة، والموجة الجديدة أثرت بشكل خاص على الدولة صاحبة الإقتصاد الأوروبي الأقوى وهي ألمانيا، وأمريكا تجيز إعطاء جرعة معززة من لقاح كورونا وتشرع في إعطاء لقاح للأطفال ابتداء من سن 5 أعوام قريبا.

خسارة الأسهم

وفي أول رد فعل لهذه الإجراءات -  حسب الديب -  شهدت أسواق الأسهم الرئيسية حول العالم خسائر قوية، مهددة  التحسن الذي شهدته أسواق المال العالمية نتيجة نجاح العالم في محاصرة انتشار فيروس "كوفيد-19"، وتصاعد طلب التجار على خيارات الحماية، وسجلت الأسهم الأمريكية والأوروبية والصينية واليابانية، تراجعا حادا وسط ارتباك المستثمرين وقلقهم، وتراجعت أسهم شركات الطيران الأوروبية،  وانخفض سهم شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتش إيروايز" بنسبة 21%، كما تراجعت أسهم شركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" بنسبة 14%، كما هبطت أسهم قطاع الترفيه، وسط توقعات بأن تخسر شركات الطيران العالمية أكثر من 200 مليار دولار في ظل استمرار القيود على السفر خلال 2022.

ورغم انتشار اللقاحات فلم يتلق الا 30 ٪  فقط من سكان العالم لجرعة واحدة على الأقل، وقد قدر صندوق النقد الدولى تكلفة برنامج اللقاحات العالمية بنحو 50 مليار دولار، وقد أودى الفيروس بأكثر من 5.1 مليون شخص في أنحاء العالم منذ نهاية العام 2019 منهم 1.5 مليون شخص في أوروبا، إلا أن منظمة الصحة العالمية ترى أن حصيلة الجائحة الحقيقية قد تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات.

وقال مستشار المركز العربي للدراسات: بمجرد الإعلان عن المتحور الجديد تم الغاء أو تأجيل الكثير من المؤتمرات العالمية والمعارض ووصل ذلك لاجتماع منظمة التجارة العالمية، وسط توقعات بارتفاع أسعار الغذاء، وهو ما قد يهدد بالعودة إلى الإغلاق مرة أخرى الأمر الذي يهدد  بسائر هائلة للاقتصاد العالمي ولحركة التجارة والسفر.

وأشار إلي أن صندوق النقد الدولي، قدر خسائر الناتج الإجمالي العالمي جراء جائجة كورونا، بنحو 22 تريليون دولار، بما يعادل 2.8% من قيمة الناتج العالمي، فيما كشفت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، عن خسائر جائحة فيروس كورونا والتي تقدر بتريليوني دولار لعام 2021 ورغم ذلك استفادت أسعار الذهب وزادت العقود الأمركية الآجلة للذهب بنحو 0.4% لتبلغ مستوى 1793.2 دولار،  بسبب تعزيز "أوميكرون" من جاذبية الذهب كملاذ آمن.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية