رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

في ذكرى وفاته.. عبدالباقي الحسيني مؤسس جماعة أنصار السنة المحمدية

جماعة أنصار السنة
جماعة أنصار السنة المحمدية
Advertisements

تمر اليوم ذكرى وفاة الشيخ عبد الباقي الحسيني، مؤسس جماعة أنصار السنة المحمدية في مدينة شربين بمصر. 

عندما بدأت جماعة أنصار السنة المحمدية عملها في مصر حيث تأسست في عام 1926، كان الشيخ عبدالباقي مواليد 1971 في عمر 15 عاما، كان قلبه معلقا بالدعوة إلى الله، لم يكن بعد عرف كيف يبدأ طريق الالتزام خاصة في ظل مرحلة من تاريخ مصر كانت مختلفة، اتخذ قراره وقرر حضور جلسات جماعة أنصار السنة المحمدية في العاصمة المصرية القاهرة. 

في ذلك الوقت كانت جماعة أنصار السنة المحمدية التي أسست على يد الشيخ محمد حامد الفقي وبمشاركة مجموعة من زملائه الشيخ محمد عبد الوهاب البنا، محمد صالح الشريف، عثمان صباح الخير، حجازي فضل عبد الحميد، بدأت في أخذ خطوات ثابتة تجاه التأسيس والانتشار.

في تلك المرحلة من تاريخ مصر كانت تنتشر الخرافات والعادات الاجتماعية الخاطئة، فضلا عن انتشار التصوف الذي يعتبره البعض طريقا مخالفا للسنة المحمدية، وهو السبب الأساسي لتدشين جماعة أنصار السنة المحمدية.

وتمثلت أهداف جماعة أنصار السنة المحمدية، في أن الأصل في الدين هو الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح، وأن صفات الله عز وجل هي كما وصف نفسه ووصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلّم حقيقة من غير تشبيه، وتمثيل ولا تأويل وتحريف ولا تعطيل ثم نكف عن الجدل في ذلك ونسكت عما سكت عنه الصحابة والسلف.

بالإضافة إلى أن الجماعة تؤمن بأن إفراد الله وحده بجميع أنواع العبادة من نذر وحلف واستغاثة واستعانة، كما أن البدعة الشرعية هي كل جديد في العبادات على غير مثال سابق من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلّم سواء كان في أصله أو طريقة أدائه.

مساهمات الشيخ الحسيني

خلال سنوات عمله ضمن جماعة أنصار السنة المحمدية، عمد الشيخ عبدالباقي الحسيني، إلى تقديم كل ما هو غالي ونفيس من أجل نشر الدعوة، وبعد أن تلقى ما يعده أحد كوادر الجماعة، قرر البدء في نشر الدعوة في مدبنته ومسقط رأسه "شربين" بمحافظة الدقهلية.

خلال سنوات عمله في الدعوة شارك بشكل مباشر في تأسيس عدد كبير من المساجد منها المجمع الإسلامي في مدينة شربين والذي يضم حضانة التوحيد للأطفال.

وخلال سنوات عمله في الدعوة التي امتدت لـ خمسون عاما، ساهم ودعا وشارك في تأسيس العديد من المساجد في مركز شربين، وذاع صيته وتعدى الحدود الجغرافية حيث، ألقى محاضرات في المسجد الحرام بمكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، حتى وافته المنية يوم 18 نوفمبر2008 ودفن في نفس المدينة التي عاش فيها وشهدت على عمله.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية