رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

طالبان تطالب واشنطن بالإفراج عن الأموال لمواجهة الشتاء في أفغانستان

خطر المجاعة في افغانستان
خطر المجاعة في افغانستان
Advertisements

عقب توليها المسئولية وفي أول تعبير عن الفشل وفي تحدي حقيقي وجهة حكومة طالبان رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية طالبتها فيها ببناء جسور الثقة والإفراج عن الأموال الأفغانية لمواجهة فصل الشتاء القاصي في أفغانستان. 

رسالة مفتوحة إلى الكونجرس 

ووجهت حركة طالبان رسالة مفتوحة إلى الكونجرس الأمريكي، على لسان المتحدث باسم وزارة خارجية حكومتها عبد القهار بلخي، دعت فيها إلى خطوات لـ"بناء" الثقة بين الطرفين.

وحذر بلخي خلال الرسالة من الهجرة الجماعية للأفغانٍ، إذا واصلت الولايات المتحدة منع الإفراج عن نحو 9 مليارات دولار من أصول كابول على أراضيها، كما أفادت وكالة بلومبرج.

وتعاني أفغانستان اقتصاديًا في وقت تجهد فيه "طالبان" لتحقيق استقرار مالي، علمًا بأن "برنامج الغذاء العالمي" أعلن أن أكثر من نصف السكان يعانون من انعدام حاد للأمن الغذائي.

واكدت وكالة بلومبرج أن الولايات المتحدة جمّدت الأصول المالية الأفغانية، نتيجة مخاوف بشأن استمرار روابط "طالبان" بالإرهاب، وانتهاكها لحقوق الإنسان وامتناعها عن تشكيل حكومة شاملة.

الانفجارات والأحداث الإرهابية في كابول 

ونتيجة للحروب الطاحنة في أفغانستان أنهك الاقتصاد الأفغاني تماما بينما يعتمد معظم السكان في أفغانستان على زراعة وتجارة المخدرات لتوفير احتياجاتهم. 

فيما أكد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، عبر حسابه الرسمي بتويتر وموقعه على الإنترنت، أن محصول الأفيون ارتفع في أفغانستان بنسبة 8% في عام 2021، مقارنة بالعام الماضي، ليبلغ حجمه 6.800 طن، مشيرة إلى أن هذه الزيادة تؤدي إلى إغراق الأسواق في جميع أنحاء العالم بحوالي 320 طنًا من الهيروين النقي المهرّب من أفغانستان.

اطفال افغان 

وكتبت الأمم المتحدة تغريدة عبر حسابها الرسمي بتويتر قائلة: "مكتب الأمم المتحدة المعني بـ #المخدرات والجريمة يشير إلى ارتفاع إنتاج محصول الأفيون في #أفغانستان في العام الحالي مقارنة بالعام الماضي، الأمر الذي قد يؤدي إلى إغراق الأسواق في جميع أنحاء العالم بحوالي 320 طنا من الهيروين النقي المهرّب إلى خارج البلاد".

زيادة محصول الأفيون بأفغانستان

جدير بالذكر أن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، عبر موقعه الرسمية بالإنترنت، أكد أنه وجد أن المواد الأفيونية الأفغانية تزود 8 من كل 10 مستخدمي الأفيون في جميع أنحاء العالم.

تحذيرات دولية

وكانت حذرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة من أوضاع إنسانية صعبة للغاية لنحو 20 مليون مواطن أفغاني، يعتمدون في على المساعدات الدولية للحصول على حاجاتهم الغذائية.

المساعدات الانسانية في أفغانستان 

وأضافت أنها حصلت طوال الشهور الماضية فقط على 606 ملايين دولار للتعامل مع الأزمة الإنسانية التي في أفغانستان، والتي أساسها فقدان الغذاء، موضحة أن هذا المبلغ لا يُغطي إلا ثُلث حاجتها لتلبية حاجات أفغانستان، وإن عدم تغطية المبلغ الباقي قد يدفع ملايين الأفغان لأن يُصبحوا لاجئين.

كما حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس المجتمع الدولي من إن الاقتصاد الأفغاني قد يصل إلى"نقطة الانهيار"، وأن حصول ذلك سيدفع الأمور للحظة استحالة الضبط من جديد.

مسؤولو المساعدات في الأمم المُتحدة

ويشكو مسؤولو المساعدات في الأمم المُتحدة من قلة المنافذ والأموال المخصصة للمساعدات الإنسانية لأفغانستان، حيث لا يحصل إلا 5 بالمئة من نصف الشعب الأفغاني على حاجاتهم الغذائية.

وفي أعقاب سيطرة طالبان على أفغانستان في أغسطس الماضي، جمَّدت الولايات المتحدة ما يقرب من 9 مليارات دولار من الأصول الأفغانية.

مخاطر المجاعة 

وأدت هذه الخطوة إلى نقص حاد في العملة، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية والوقود.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية