رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سماع دوي انفجار في العاصمة الأفغانية كابول

 انفجار في العاصمة
انفجار في العاصمة الأفغانية كابول
Advertisements

قالت وسائل إعلام محلية أفغانية، اليوم الاثنين،  إن دوي انفجار قوي سمع في العاصمة الأفغانية  كابول.

انفجار بالعاصمة الافغانية 

 

وتسيطر حركة طالبان على كابول منذ دخول مقاتلي الحركة إليها في أغسطس الماضي، لكنها تواجه تحديا من نشاط داعش الإرهابي.

 

والخميس الماضي، أعلنت شبكة الكهرباء في أفغانستان عن انقطاع التيار عن العاصمة كابول، مساء الخميس، جراء انفجار.

وقالت الشركة "برشنا" في رسالة لزبائنها "دمّر انفجار عامود كهرباء في منطقة قلعة مراد بك في محافظة كابول، ما أدّى إلى انقطاع خط كهرباء بقدرة 220 كيلوفولت، وبالتالي انقطع التيار عن كابول وبعض المناطق".

والأربعاء الماضي أيضًا، هز انفجار ضخم محيط ساحة دهمزانج وسط العاصمة الأفغانية كابول، وجاء بعدما دعت أمريكا وبريطانيا رعاياها لتجنّب الفنادق بالعاصمة الأفغانية كابول.

 

جدير بالذكر أن السبت الماضي أعلن مسؤولون في طالبان مقتل 6 أشخاص في انفجار استهدف منطقة ذات غالبية شيعية في العاصمة.

وفي وقت لاحق تبنى تنظيم داعش الإرهابي العملية الإرهابية التي وقعت قبل يومين بأحد أحياء العاصمة الأفغانية كابول الذي غالبية سكانه من الشيعة، وأدى لمقتل صحفي وجرح 4 أشخاص آخرين.

وفي بيان نشرته إحدى قنواته على تليجرام، أعلن التنظيم أن عناصره فجَّروا عبوتين لاصقتين داخل حافلتين السبت الماضي ما أسفر عن "مقتل وإصابة نحو عشرين منهم، بينهم صحفي".


ووقع الانفجار في منطقة "دشت برجي"، وهي إحدى ضواحي غرب كابول وغالبية سكانها من الهزارة، وقُتل فيه الصحفي حامد سيجاني مراسل تلفزيون "أريانا" الخاص.

وكانت المنطقة تعرَّضت مطلع مايو لهجوم دموي تخللته سلسلة انفجارات أمام مدرسة للبنات، وقُتل في الهجوم أكثر من 85 شخصًا غالبيتهم من الطالبات، وجُرح أكثر من 300 آخرين.

 

حركة طالبان

ومنذ استيلائها على السلطة في 15 أغسطس الماضي، تؤكد حركة طالبان أن إعادة إرساء الأمن أولوية بالنسبة إليها، لكنها تواجه موجة هجمات يشنّها تنظيم داعش-ولاية خراسان.

ويُعد التنظيم الخصم الرئيسي لطالبان في أفغانستان، وقد استهدف في الأسابيع الأخيرة الحركة وأقلية الهزارة الشيعية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية