رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أكبر من قاعتي مجلس مدينة فيلادلفيا وهذا تأثيره.. كويكب ضخم يقترب من الأرض خلال أيام

كويكب ضخم يقترب من
كويكب ضخم يقترب من الأرض
Advertisements

أكد تقرير نشره موقع phys على أنه من المقرر أن يمر كويكب ضخم قرب الأرض، السبت المقبل، لكن لا توجد أي مخاطر متوقعة على الأرض.

 

ورغم أن وكالة ناسا تعرف الكويكب المنتظر بأنه "جسم قريب من الأرض"، إلا أنه عمليا سيكون على مسافة تزيد عن 2.6 مليون ميل، أي 11 ضعف المسافة بين الأرض والقمر.

 

كويكب (2004 UE)

والكويكب يسمى (2004 UE)، وهو مستطيل الشكل، ويجذب الانتباه بسبب حجمه، حيث يصل إلى أكثر من ألف قدم عرضًا و460 قدمًا طولا، وهذا أكبر من قاعتي مجلس مدينة فيلادلفيا، إحداهما مكدسة فوق الأخرى.

 

وتصنف مسافة الاقتراب بأنها ليست خطيرة، وإذا كان الحال عكس ذلك، فحتى الآن لا توجد أدوات للتعامل مع احتمالات الاصطدام، ولكن في حالة توقع وصول كويكب إلى أي مكان بالقرب من الأرض، فإن "ناسا" تسعى لدفع مثل هذه الكويكبات الخطيرة في اتجاه مختلف مسبقًا، عبر مركبة DARTالفضائية، التي تم تطويرها لصالح وكالة "ناسا" بواسطة مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية في لوريل، ماريلاند.

 

إطلاق مركبة بحجم السيارة

ومن المقرر إطلاق مركبة بحجم السيارة في وقت لاحق في نوفمبر، على أن تقوم بعد 10 أشهر، وتحديدا في سبتمبر 2022، بالاصطدام بكويكب يسمى ديمورفوس، يسير بسرعة 4 أميال في الثانية، وهو اختبار لقدرتنا على إعادة توجيه مثل هذه الصخور إذا اقترب منا أي شيء في المستقبل.

 

وفي غضون ذلك، فإن الكويكب الضخم الذي يمر، السبت، يصنف بأنه "غير خطير"، وهو تذكير بأن الكون مليء بالحطام، كما أكد جوي نيلسن، عالم الفلك وأستاذ الفيزياء المساعد في جامعة فيلانوفا.

 

ويقول نيلسن إن وكالة ناسا تُعرِّف الكويكب بأنه قريب من الأرض ليس من خلال بعده عن الكوكب، ولكن بمدى بُعده عن الشمس.

 

المسار المتوقع للكويكب

ويوضح أنه إذا كان المسار المتوقع للجسم يقع على بعد 120 مليون ميل من الشمس في أي نقطة، فإن هذا يعتبر قريبًا بدرجة كافية من الأرض، ويتم رسم مسارات مثل هذه الأجسام لسنوات مقدمًا.

 

ويضيف: "نحن نعرف مدارات هذه الأجسام بدقة عالية حقًا، ولدينا إحساس جيد بالمكان الذي سيكونون فيه في أي وقت".

 

وسيكون كويكب يوم السبت، بعيدا جدًا، والضوء المنعكس عنه خافتا جدًا بحيث لا يمكن رؤيته باستخدام معظم التلسكوبات.

 

 100 طن من الغبار

وتقول ناسا إن أكثر من 100 طن من الغبار والجسيمات بحجم الرمال تضرب الأرض يوميًا دون أي عواقب.

ويدخل كويكب بحجم السيارة الغلاف الجوي للأرض مرة واحدة سنويًا، لكنه يحترق قبل أن يصل إلى السطح، حيث يصنع كرة نارية رائعة، بدون تهديد.

 

والنيازك الكبيرة تضرب الكوكب في مناسبات نادرة كل ملايين السنين، وأشهر مثال على ذلك هو الذي قضى على معظم الديناصورات قبل 66 مليون سنة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية