رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الرئيس الأمريكي مازحًا: كنت عضوا في مجلس الشيوخ لمدة 370 عاما

جو بايدن
جو بايدن
Advertisements

أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن ثقته في أنه سيتمكن من تمرير مبادراته الاجتماعية والاقتصادية التي تقدر بمليارات الدولارات من خلال الكونجرس.

المعارضة الجمهورية 

وقال إنه سيتولى شخصيا إقناع المعارضة الجمهورية وأعضاء الحزب الديمقراطي المترددين بدعم خطط تحديث البنية التحتية وتقديم مجموعة متنوعة من الفوائد الاجتماعية.

 

وبهذا الشأن قال بايدن خلال محادثة مع الناخبين على شبكة سي إن إن: "أنا فعلا أعتقد أنه سيكون بمقدوري التوصل إلى اتفاق".

 

وتابع الرئيس الأمريكي في لهجة مازحة قائلا: "لقد كنت عضوا في مجلس الشيوخ لمدة 370 عاما، وكنت دائما جيدا في عقد صفقات مختلفة"، لكنه لم يدعي أنه سيتم التوصل إلى حل وسط قبل زيارته إلى أوروبا والتي تبدأ الأسبوع المقبل.

 

وعندما سئل عما إذا كانت المفاوضات الحالية هي الأصعب في حياته المهنية، قال بايدن إن هذا ليس هو الحال. وقال: "أعتقد أن حظر الأسلحة الهجومية كان أصعب صفقة عملت عليها ونجحت فيها".

 

يذكر أن أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي جو بايدن وقرينته جيل بايدن سيلتقيان البابا فرنسيس بابا الفاتيكان لبحث مجموعة من الملفات خلال جولته القادمة إلى أوروبا.

 

البيت الأبيض 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، في بيان منشور على موقع الرئاسة الأمريكية، إن الحبر الأعظم سوف يستقبل الكاثوليكي بايدن في الفاتيكان في 29 أكتوبر، مضيفة أنهما سيبحثان العمل المشترك على "الجهود المبنية على احترام كرامة البشر الأساسية"، منها المساعي الرامية إلى إنهاء جائحة فيروس كورونا والتعامل مع أزمة المناخ ورعاية الفقراء.

 

وسيعقد هذا الاجتماع خلال زيارة الرئيس الأمريكي وزوجته جيل إلى العاصمة الإيطالية روما حيث سيحضر بايدن في 30-31 أكتوبر أعمال قمة مجموعة العشرين (G20).

 

وتعهد البيت الأبيض بالكشف لاحقا عن الاتصالات الثنائية التي سيجريها بايدن على هامش القمة، غير أن مسؤولا في البيت الأبيض أكد، حسب وكالة "رويترز"، أنها ستشمل على الأرجح لقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وهو سيكون أول لقاء بين الزعيمين منذ اندلاع أزمة غير مسبوقة بين واشنطن وباريس على خلفية إلغاء أستراليا صفقة غواصات هائلة مع فرنسا في سبتمبر لدى إعلانها عن إنشاء شراكة دفاعية جديدة مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية