رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مستشار مرسي: جبهتا الصراع في الإخوان سبب كل أزمات البلاد ‏

إبراهيم منير ومحمود
إبراهيم منير ومحمود حسين
Advertisements

شن أحمد عبد العزيز، مستشار محمد مرسي، والقيادي بجماعة الإخوان الإرهابية، هجومًا شرسًا على القيادات التاريخية للجماعة، ‏ورفض الانصياع إلى أحد الجبهتين، أو البقاء في خانة الحياد، كما فعل الكثير من القيادات التي شاركت في حكم مصر خلال تجربة ‏التنظيم قبل 9 أعوام.  

مسئولية الجميع 

وقال عبد العزيز: الفريقان المتصارعان اليوم على قيادة الإخوان كانا "فريقا واحدا" قبل ثماني سنوات، وكلاهما شريك فيما آلت ‏إليه الأمور، سواء أمر الجماعة أو أمر الثورة المصرية.‏

واختتم: لا يحق لأي منهما اليوم، توجيه الاتهامات للآخر، فكلاهما مطلوب للمساءلة أمام قواعد الإخوان وإخوان الإخوان، على حد ‏قوله. ‏

صراع أفراد تنظيم الإخوان

كان عصام تليمة، مدير مكتب يوسف القرضاوي السابق، والقيادي بالجماعة أكد أن الصراع الدائر في التنظيم ‏بين جبهتي ‏القائم ‏بأعمال المرشد إبراهيم منير، والأمين العام السابق للجماعة محمود حسين قد يحسم خلال الفترة القليلة ‏المقبلة.‏

وأوضح تليمة أن الإجابة في صراع الإخوان حاليا يعتمد بشكل كبير جدًّا على ثقل الفريقين في إسطنبول، فالصراع لا ‏يحسمه ‏حساب ‏على الفيسبوك، أو صفحة على الإنترنت، أو الأكثر حضورا في الإعلام، والمؤيدين على مستوى الصف ‏الإخواني.‏

مركز ‏الثقل لكل ‏القيادات والأفراد والمؤسسات

وأضاف: امتلاك محمود حسين ومجموعته لحساب أو موقع، لن يحسم لهم معركتهم، بل يحسم لأي طرف من ‏الطرفين ‏إخوان ‏إسطنبول بكل مكوناتها ومؤسساتها، مردفا: إسطنبول الآن هي رأس الحربة في كل أداء الإخوان، فمنذ ‏خروج ‏القيادات من ‏قطر وإغلاق دول كالسودان أمام الإخوان، وبقية الدول الأخرى تضيق بشدة على الجماعة، وتركيا هي ‏مركز ‏الثقل لكل ‏القيادات والأفراد والمؤسسات الإخوانية.‏

وتابع: المؤشرات تقول أن معظم إسطنبول ضد ما قام به محمود حسين لسنوات طويلة، لافتا إلى أنهم كانوا ‏يرفضون ‏معارضته من ‏باب سنه لكن صارت لديهم قناعة بأنه سبب كبير في تعطيل كل شيء لحساب مصالحه الضيقة، ‏والفئة الموالية ‏له.‏

قوة إسطنبول ‏

واستطرد: سوف تنبئ الأيام المقبلة عن كم التأييد من عدمه لإجراءات القائم بأعمال المرشد، سواء على ‏المستوى ‏التنظيمي ‏والجماعي، على حد قوله. ‏

وتسيطر جبهة التمرد على المنصات الرسمية الإعلامية للجماعة، وعلى فضائية وطن الناطقة باسمها، كما أصدروا ‏بيانا ‏يؤكد ‏حصولهم على قرار من مجلس شورى الإخوان بأغلبية أعضائه بعزل منير.‏

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية