رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

المنفي يتلقى دعوة ماكرون لمؤتمر إخراج المرتزقة من ليبيا

 رئيس المجلس الرئاسي
رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي
Advertisements

تلقى رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، دعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لحضور مؤتمر دولي حول إخراج المرتزقة من ليبيا.

 

دعم استقرار ليبيا

جاء ذلك خلال استقبال المنفي لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان والوفد المرافق له، المشارك في مؤتمر دعم استقرار ليبيا.


وناقش الطرفان في الاجتماع ملف إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وإنجاح مشروع المصالحة الوطنية الشاملة، وتعزيز الاستقرار في ليبيا، والذي سينعكس على المنطقة برمتها.

 

ورحب رئيس المجلس الرئاسي الليبي بالوفد الفرنسي المشارك في أعمال المؤتمر الوزاري، مؤكدًا أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل عبور المرحلة الراهنة بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بشكل متزامن.

 

وعبر وزير الخارجية الفرنسي عن سعادته بحالة الأمن والأمان في العاصمة طرابلس، وبما شاهده من استقرار، وعودة الحياة إلى طبيعتها في عموم البلاد، منذ تولي السلطات الجديدة قيادة البلاد.

 

وقدم الوزير الفرنسي، دعوة من الرئيس إيمانويل ماكرون لرئيس المجلس الرئاسي، لزيارة باريس في شهر نوفمبر  المقبل لحضور مؤتمر دولي على مستوى رؤساء دول العالم والحكومات.

 

 إخراج المرتزقة 

ويهدف المؤتمر المزمع عقده في باريس للتباحث حول السبل المثلى لإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية.

 

وعلى هامش المؤتمر عقدت عدة لقاءات آخرها بين المنفي ووزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة وبين نائب رئيس المجلس الرئاسي عبد الله اللافي ووزير الخارجية الإسبانية خوسيه مانويل الباريس.

 

وأكدت هذه اللقاءات دعم إجراء الانتخابات الليبية في موعدها ديسمبر  المقبل.

 

كما التقي رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة بوزير خارجية الكونغو ووفد الاتحاد الافريقي المشارك في أعمال المؤتمر ووزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، للتأكيد على استقرار ليبيا وإخراج المرتزقة وإجراء الانتخابات بموعدها وملف المصالحة الوطنية.

 

واستضافت طرابلس الخميس المؤتمر الدولي لدعم استقرار ليبيا، وسط مشاركة دولية واسعة، حشدتها الحكومة للدفع نحو الانتخابات وحل المليشيات.

 

وللمرة الأولى منذ إسقاط نظام حكم العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011، يتوافد مشاركون في المؤتمر من نحو 31 دولة عربية وأجنبية إلى العاصمة طرابلس.

 

أكد البيان الختامي لمؤتمر استقرار ليبيا، الخميس، التزام الحكومة الليبية بسيادة البلاد ورفض التدخلات الخارجية.

 

وأعلنت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، في مؤتمر صحفي البيان الختامي لمؤتمر استقرار ليبيا، والذي أكد التزام الحكومة بقرارات مجلس الأمن ومخرجات مؤتمري برلين، وأهمية اتخاذ التدابير اللازمة لاستحقاقات بناء الثقة وعقد الانتخابات، ودعم الحكومة لجهود لجنة 5+5 للتنفيذ الكامل لبنود وقف إطلاق النار وخطة العمل لإخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية