رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزير خارجية الكويت يصل طرابلس لدعم "استقرار ليبيا"

الصباح والمنقوش بطرابلس
الصباح والمنقوش بطرابلس
Advertisements

وصل إلى العاصمة الليبية طرابلس، مساء الأربعاء، وزير الخارجية الكويتي، الشيخ الدكتور أحمد ناصر الصباح، المؤتمر الدولي الخاص باستقرار ليبيا.

وزير الخارجية الكويتي

وكان في استقبال وزير الخارجية الكويتي لدى وصوله والوفد المرافق له، وزيرة الخارجية والتعاون الدولي الليبية نجلاء المنقوش، وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وتأتي زيارة الصباح للمشاركة في المؤتمر الوزاري الدولي المعني بمبادرة استقرار ليبيا، والذي ستحتضنه العاصمة طرابلس، غدًا الخميس.

وبدأت الوفود الدولية المشاركة في أعمال المؤتمر الوزاري الدولي المقرر عقده غدا الخميس، بالوصول تباعا إلى العاصمة طرابلس بدءا من يوم الإثنين الماضي.

ليبيا 

وأمس الثلاثاء، وصل ليبيا جون كلود جاكوسو وزير خارجية الكونغو برازافيل ووكيلة الأمين العام للأمم المتحدة السيدة روز ماري ديكارلو، رفقة رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا يان كوبيتش.

كما يعتزم الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إجراء زيارة إلى ليبيا، الخميس، للمشاركة في المؤتمر واللتأكيد على الدعم العربي للعملية السياسية وإجراء الانتخابات في موعدها للمرور لمرحلة الاستقرار الدائم.

وسيشارك أبو الغيط في الاجتماع الوزاري الأول الذي تستضيفه ليبيا منذ سنوات حول مبادرة "استقرار ليبيا"، والذي دعت إليه حكومة الوحدة الوطنية بغية توحيد الجهود الرامية إلى مساعدة ليبيا على عبور المرحلة الحالية وإنجاز الاستحقاقات الضرورية في توقيتاتها المستهدفة.

وستكون الزيارة الرسمية الأولى للأمين العام للجامعة الدول العربية إلى ليبيا، وذلك منذ توليه المنصب في مارس 2016.

وكان أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا يان كوبيش، اليوم الأربعاء، عن بدء المجموعة الأولى من المراقبين الدوليين عملها لوقف إطلاق النار، من مدينة طرابلس.

لجنة ”5+5“

وكشف كوبيش، في رسالة وجهها إلى لجنة ”5+5“ العسكرية المشتركة، عن ”بدء نشر المجموعة الأولى من مراقبي الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، بتاريخ 10 أكتوبر“.

وأوضح أن ”عمل المراقبين سيستمر في طرابلس خلال الفترة الأولى، لحين الانتهاء من الترتيبات المتعلقة بنشرهم في سرت“.

توحيد المؤسسة العسكرية

وأثنى كوبيش، على ”جهود اللجنة وعلى استكمال الاتفاق فيما يخص توحيد المؤسسة العسكرية ونزع سلاح المجموعات المسلحة وضمها، حسب ما تم التنسيق بشأنه“.

ولفت إلى ”ترحيبه والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، في وقت سابق بالتوقيع على الاتفاق الذي توصلت إليه اللجنة في جنيف في 8 من الشهر الحالي المتعلق بإعداد خطة عمل شاملة بشأن انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية“.

وأضاف كوبيش: ”جدد كلانا التأكيد على أن خطة العمل تعد إنجازا عظيما آخر يحسب للجنة العسكرية المشتركة، ويشكل حجر الزاوية في تنفيذ وقف إطلاق النار الموقع في الوقت الحالي“.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية